علق جميس موران، سفير الاتحاد الأوروبى لدى القاهرة، على أزمة الباحث الإيطالي ريجيني، قائلًا "إيطاليا دولة صديقة جيدة جدًا لمصر لآلاف السنوات منذ وقت مارك أنتوني وكليوباترا، وقصة ريجيني مأساوية للغاية.

وأضاف موران، في حواره مع الإعلامي أسامة كمال مقدم برنامج "القاهرة 360" المذاع على شاشة "القاهرة والناس"، أن قضية ريجينى صادمة للجميع ونأمل أن يتعاملوا معها عاجلًا بتعاون أفضل بين الأجهزة الأمنية حتى نستطيع تخطيها.

وتابع: "إذا أرادت مصر النجاح فلابد من تعاون الجميع مع مصر لتتحرك نحو تحقيق الأمن طويل الأجل الذي نتطلع إليه جميعًا".

ووصف الدستور في مصر بأنه واعد لمستقبل البلاد للرخاء والحرية وللحوكمة الصحيحة، مطالبًا باستقرار مجلس النواب لأنه لم يحصل على الوقت الكافى في تطبيق الدستور".

وقال: "إن بعثة من البرلمان الأوروبى ستزور مصر قريبًا للقاء رئيس مجلس النواب لتكوين انطباع حقيقي عما يحدث في مصر".

وعن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال سفير الاتحاد الأوروبي لدى القاهرة "السيد أردوغان يذكرنى بالقذافي فعندما كان يتعرض القذافي لضغوط كان يقول إذا لم تعطوني ما أريد سأفتح حدودي".