التقى اللواء خالد سعيد، محافظ الشرقية، بأهالي منشأة أبو عمر، خلال مؤتمر شعبي موسع للاستماع إلى شكاوى أهالي المدينة، حيث أكد المحافظ أهمية المصارحة والمكاشفة بين المسئول التنفيذي والمواطن وأن كل ما ينفق في مجال المشروعات التنموية والخدمية هو من موارد الدولة وليس هناك وسطاء بين الدولة والمواطن.

كما صرح المحافظ بأنه يعي تمامًا جميع المشاكل الموجودة بالمنطقة، وأهمها مشكلة مياه الشرب والري، مؤكدًا أن الدولة تولي اهتمامًا كبيرًا بالمشروعات التنموية والخدمية على أرض محافظة الشرقية، خاصة قطاع الشمال، لما له من طبيعة خاصة.

كما أعلن المحافظ عن العديد من المشروعات الخدمية التي تقام على أرض المحافظة، حيث أعلن عن الانتهاء من توسعات محطة أبو شلبي التي تنتج 204 ألف متر مكعب / يوم والتي بلغت تكلفتها 400 مليون جنيه، وأنه تمت مراجعة جميع نقاط الربط لكي تعمل بكامل طاقتها وسيتم افتتاح المحطة يوم الأربعاء المقبل، كما تم أيضًا الانتهاء من عدة محطات لمياه الشرب، منها محطة الإبراهيمية والعلاقمة وبلبيس وههيا وتلراك بتكلفة إجمالية مليار و110 ملايين جنيه.

وبالنسبة لمشكلة المياه بالحسينية، صرح بأنه جار حاليًا إنهاء الأعمال النهائية لإنشاء "مروق" للمياه لمحطة الحسينية بتكلفة 32 مليون جنيه.

وقال إنه إلتقى بوزير الإسكان والري، وتمت الموافقة على إنشاء محطة مياه طارق بن زياد، التي من المقرر أن تنتج 34 ألف لتر مكعب يوميًا، وجار أيضًا توسعة محطة مياه البكارشة، التي تبلغ تكلفتها 350 مليون جنيه، وسيتم توفير مأخذ مياه لها من محطة كفر صقر بمساحة 37 كيلو.

كما أعلن المحافظ أنه سيتم توفير "10 فناطيز" لنقل المياه للأماكن التي تعاني من ضعف المياه لحين الانتهاء من إنشاء المحطات كحل مؤقت.

وفيما يخص الصرف الصحي، قال سعيد إنه سيتم عمل محطة لكل 4 قرى وتبلغ تكلفة المحطة الواحدة 200 مليون جنيه، وسيتم خلال العامين المقبلين القضاء على مشكلة الصرف الصحي في 163 قرية بتكلفة 6 مليارات جنيه.

وصرح المحافظ بأنه يجرى حاليًا إصدار قرار تخصيص لمساحة 5 أفدنة لإنشاء محطة صرف صحي بمنشاة أبو عمر.

في السياق ذاته، أشار محافظ الشرقية إلى أنه سيتم إنشاء وحدة إطفاء للحريق بمشاركة شعبية وبدعم من المحافظة وسيتم إدراج إنشاء مدرستين حلال العام المالي الحالي، كما تم إصدار قرار بتشكيل لجنة من التخطيط العمراني للمحافظة وأساتذة كلية الهندسة لعمل تخطيط للحيز العمراني لمنشأة أبو عمر.