كتبت هيام نيقولا : ارتفع عدد الضحايا المصريين جراء انفجار أنبوبة غاز فى أحد المنازل بمنطقة سوق الجمعة بطرابلس بليبيا، لـ 5 متوفين، وذلك بعد عودتهم إلى القاهرة، ونقلهم لمستشفى المنيرة العام بالسيدة زينب. وأكد الأهالى أن ذويهم لم يتلقوا العلاج بشكل كاف، خاصة فى ظل ضعف امكانات مستشفى المنيرة العام، ونقص الأدوية، والأهمال الشديد الذى تعرض له المصابين، مناشدين الرئيس عبد الفتاح السيسى، والقوات المسلحة، بضرورة نقل المصابين إلى مستشفى عسكرى أو خاص لاسيما أن المصابين فى حالة خطرة جدا، مشيرين إلى أن الحادث تسبب فى إصابة 10 من ذويهم بحروق بالغة، توفي منهم 5 أفراد خلال علاجهم بمستشفي المنيرة العام.
  وأوضح الأهالى، أن ذويهم من مركز ملوى بمحافظة المنيا، وذهبوا إلى ليبيا للعمل، إلا أنهم أصيبوا بحروق بالغة بسبب انفجار أنبوبة غاز فى أحد المنازل بمنطقة سوق الجمعة بطرابلس.
وقال محمد محمود، أحد أقارب الضحايا، فى تصريحات صحفية، إن الحادث جاء في ظروف غامضة، متسائلا :”كيف لانبوبية غاز صغيرة تتسبب فى حرق 10 أفراد بهذه الحروق البالغة؟”، لافتا إلى أنهم عادوا للقاهرة بعد 3 أيام من الحادث، حيث تم نقلهم بسيارات من ليبيا إلى الجمرك على نفقتهم الخاصة، ومن ثم نقلتهم وزارة الصحة إلى مستشفى المنيرة العام بسيارات اسعاف وليس عن طريق الطيران رغم تدهور حالتهم وتأخر علاجهم، قائلا :”ارحمونا وانقذوا الخمسة الباقيين”.
وأضاف :”إهمال المستشفى والمسؤولين فى علاج المصابين العشرة تسبب فى وفاة خمسة منهم، وهم صلاح عبد الحكم هاشم، محمد إبراهيم عبد الحكم هاشم، محمد عبد الله هاشم، سالم إبراهيم عبد الحكم، ناجح عبد الحكم هاشم”.
من جانبه، أكد مصطفى أبو عبد الله – أحد الأهالى – أن هناك إهمال كبير من المستشفى، قائلا:” لاتوجد رعاية للمصابين، والعلاج غير متوافر حتى (المرهم وكريمات الحروق)، وذلك بجانب غياب المتخصصين فى علاج الحروق البالغة”، مضيفا:”صرخة واستغاثة للرئيس السيسى نقل المصابين الأحياء فى أسرع وقت لمستشفى يتوافر فيها العلاج”.
 وناشد الأهالى الرئيس عبد الفتاح السيسى، والقوات المسلحة، والبرلمان، ووزارة الصحة، بضرورة نقل المصابين الأحياء إلى مستشفى خاص أو عسكرى لعلاجهم فورا، خاصة أنهم فى حالة خطرة للغاية.

تجدر الإشارة إلى أن القطاع القنصلى بوزارة الخارجية، تلقى من السفير المصرى فى طرابلس، إخطارًا يفيد بتعرض 10 مواطنين لإصابات بالغة جراء انفجار أنبوبة غاز فى أحد المنازل بمنطقة سوق الجمعة بطرابلس، تم نقلهم على إثرها إلى العناية المركزة .

وقال مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين فى الخارج، أن القطاع القنصلى قام بالتنسيق والمتابعة الفورية مع وزارة الصحة لنقل المصابين لاستكمال علاجهم بأرض الوطن، وقامت وزارة الصحة بالدفع بعشر سيارات إسعاف إلى منفذ السلوم لنقل المصابين لاستكمال علاجهم فى مستشفيات وزارة الصحة.