أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو مستعدة لإطلاق تعاون كامل النطاق مع واشنطن في أي لحظة، لكن هذا التقارب مرهون بموقف القيادة الجديدة للولايات المتحدة من مستقبل العلاقات.
ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن بوتين قوله خلال مشاركته في منتدى الشرق الاقتصادي بمدينة فلاديفوستوك الروسية اليوم إن الإدارة الأمريكية لدى تعاملها مع العديد من القضايا الدولية، لا تأخذ بعين الاعتبار مواقف الدول الأخرى.
وأضاف أن ذلك يتعلق بقضية توسع حلف الناتو شرقا، وخروج واشنطن بشكل أحادي من اتفاقية الدفاع المضادة للصواريخ، ومسائل عديدة أخرى.
واستدرك قائلا: “إذا استمروا بالتمسك بهذا المنطق، فإنني أشكك في احتمال عودة أي دفء إلى العلاقات، ولكن إذا مارس شركاؤنا منطقا آخر – منطق يأخذ بعين الاعتبار المصالح المتطابقة واحترام مصالح الآخرين، فستتغير علاقاتنا جذريا”.
واعتبر الرئيس الروسي أن بلاده لم تكن المسؤولة عن الفتور الحالي في العلاقات. واستطرد قائلا: “إننا مستعدون لاستعادة تعاوننا بنطاقه الكامل في أي لحظة، لكن هذا الأمر يتعلق ليس بنا فقط،إنه مرهون برؤية الإدارة الأمريكية القادمة حول كيفية بناء العلاقات مع روسيا”.
وأشار بوتين إلى أن العلاقات الروسية الأمريكية ما زالت في حالة من “التجميد”، نافيا أن تكون موسكو من تتحمل مسؤولية ذلك.