قررت اللجنـة الدائمـة للآثار المصـرية برئاسة الدكتور مصطفى أمين، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الموافقة على طلب المركز القومى للبحث العلمى الفرنسى ومركز تسجيل الآثار بالمجلس الأعلى للآثار؛ لاستكمال عمل البعثة المشتركة بمعبد الرامسيوم بالأقصر فى الفترة من 15 / 10 / 2016 حتى 10 / 1 / 2017.

ويتضمن برنامج عمل البعثة قيام الجانب الفرنسى باستكمال الدراسات التكنولوجية والتصوير لواجهات الصرح الأول بغرض الحفاظ على الصرح، والانتهاء من رفع المناظر والنقوش بالفناء الثانى وصالة الأعمدة الكبرى، وعمل نموذج لنقوش مدينة هابو يعود للقصر الملكى لرمسيس الثانى.

بينما يقوم الجانبان المصرى والفرنسى باستكمال العمل بمقابر وادى الملوك ووادى الملكـات ومنطقة الخوخ وشيخ عبد القرنة ودير المدينة على أن يتم العمل تحت إشــراف التفتيـش المختــص ومركـز البحـوث والصيانـة وقطــاع المشـــروعـات.