كشفت تقارير صادرة عن إدارة التحركات بهيئة قناة السويس، أن الهيئة منحت السفن المصرية العاملة بشرق التفريعة ببورسعيد، تخفيضات قدرها 30 % حتى نهاية هذا العام .
وأشار بيان لهيئة قناة السويس، إلى أن الهيئة قررت استمرار العمل بالمنشور 4/2014 الخاص بمنح الوحدات البحرية المصرية، ترخيص ملاحة داخلية إلى الميناء المحوري (شرق بورسعيد) والعكس، عن طريق قناة الخدمة، بتخفيض قدره 30% من رسوم العبور لمدة أخرى تنتهي في 31/12/2016 ، وذلك تشجيعا لنقل الحاويات من ميناء بورسعيد إلى الميناء المحوري (شرق بورسعيد) والعكس.
كما قررت هيئة قناة السويس استمرار العمل بالمنشور 2/2016 الخاص بالتخفيض الممنوح لسفن الحاويات القادمة من الساحل الشرقي الأمريكي والمتجهة مباشرة إلي منطقتي جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا، حتى 31/12/2016.
وكانت قناة السويس أصدرت فى 15 يونيو 2016 منشورا خاصا بالناقلات العملاقة التى تعبر قناة السويس بالتكامل مع شركة سوميد عن طريق الخليج العربي والخليج الأمريكي أومنطقة الكاريبي، فى رحلة دائرية المحملة والفارغة، وعرض المنشور أن تدفع السفينة 155 ألف دولار عند العبور من الجنوب، وتفريغ جزء من الحمولة فى أنابيب سوميد، فيما تعبر القناة من الشمال بحمولة فارغة مقابل 230 ألف دولار .
وطالبت إدارة التحركات بهيئة قناة السويس، من الشركات الراغبة فى الاستفادة من عرضها، التقدم بطلب قبل العبور عن طريق التوكيل الملاحي، وحددت مدة ستة أشهر، تنتهى فى 15 ديسمبر2016.