تحل اليوم التاسع من اغسطس ذكرى ميلاد مغنية البوب الامريكية الراحلة ويتني هيوستن ، التي ولدت في مثل هذا اليوم من عام 1963
هيوستن ولدت في ولاية نيوجيرسي في 9 أغسطس عام 1963، وبدأت الغناء من خلال تقديم الترانيم في الكنيسة، ثم غنت ضمن كورال لبعض المطربين، حتى اكتشفها أحد المنتجين فوقع معها عقد إصدار أول ألبوماتها بعنوان Whitney Houston عام 1985، محققاً مبيعات قدرت بـ3 مليون نسخة في الولايات المتحدة الأميركية، و25 مليون أخرى حول العالم، لتحقق رقماً غير مسبوق كأكثر النجمات تحقيقاً لمبيعات وارباح ألبومها الأول، والذي نالت عنه جائزة الجرامي الأولى.
ثم أطلقت “هيوستون” الألبوم الثاني لها عام 1987، وضم عددا من الأغنيات
وقد حقق هذا الألبوم مبيعات تاريخية كأكثر الألبومات مبيعاً في تاريخها محققاً 44 مليون نسخة، ما جعلها تحقق 6 جوائز جرامي خلال مسيرتها.
وبمجرد أن أطلقت “هيوستن” ألبومها My Love Is Your Love عام 1998 بدأت رحلتها مع إدمان المخدرات، وقد أثر ذلك سلبياً على قوة صوتها، وتعاملاتها مع من حولها في المجال الفني، فأخذت شركات الإنتاج تنفر منها تدريجيا بسببً المشكلات التي يتعرضون لها نتيجة التعامل معها، وعلى الرغم من ذلك فإن تاريخها السابق كان شفيعاً لنجاح ألبوماتها التي أطلقتها خلال هذه الفترة.
كان نجاح “هيوستن” الغنائي دافعا لها للاتجاه نحو التمثيل، فقامت بالظهور في مسلسلين، وبطولة 4 أفلام سينمائية هم The Bodyguard عام 1992، وWaiting to Exhale في 1994، وThe Preacher’s Wifeel بعده بعامين، ثم الفيلم الأخير لها Sparkle في 2012، والذي تم الإعلان عنه بعد وفاتها فبراير عام 2012.
تم بيع بعض المتعلقات الخاصة بالمطربة الأمريكية الراحلة ويتني هيوستن في مزاد ، ومنها زوج من أحذية كرة السلة التي قدمها اللاعب مايكل جوردان لها مقابل 20 ألف دولار يوم الجمعة 24 يونيو، حيث كان واحدا من أكثر من 100 قطعة من ممتلكات هيوستن تم بيعها بأكثر من نصف مليون دولار لمشترين حول العالم.
وتعد هذه المجموعة التي تضم جوائز ومتعلقات شخصية وأزياء من مصممي الأزياء الراقية بما في ذلك «دولتشي آند جابانا» و«مارك باون» هي أول مجموعة من ممتلكات هيوستن تباع منذ وفاتها في عام 2012 عن عمر 48 عاما.
وكانت المطربة العالمية هيوستن فد غرقت في حوض استحمام بفندق في بيفرلي هيلتون، على بعد عدة مباني من دار «هيريتدج أوكشنز» للمزادات، التي باعت ممتلكات ويتني في بيفرلي هيلز .
وقالت بات هيوستن، إحدى قريبات المغنية الراحلة ومديرة تركتها، في بيان قرأته قبل بدء المزاد «هذا هو الوقت المناسب لمشاركة التذكارات التي كانت ويتني تقدرها مع الأشخاص الذين أحبوها وأحبوا موسيقاها»، وشمل المزاد متعلقات من مراحل حياة ويتني وعملها كمغنية.