نفت سفارة المملكة العربية السعودية بالقاهرة صحة الأخبار المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي حول واقعة الاعتداء بالضرب على مواطن سعودي من قِبَل 7 من رجال الأمن المصريين في مطار القاهرة الدولي، مساء /الخميس/ وذلك من خلال تواصلها مع السلطات المصرية المختصة، ومن خلال المستشار القانوني للسفارة الذي توجه للمطار فور تداول هذا الخبر وتبين له عدم صحة هذه الواقعة جملة وتفصيلاً.
وأعربت السفارة عن استغرابها الشديد من تداول هذه الشائعة، مؤكدة كذب الواقعة جملة وتفصيلاً، وطرحت خلال بيان أصدرته اليوم /الجمعة/ عدة تساؤلات: “هل يعقل أن يتعرض مواطن للاعتداء من قبل 7 من أفراد الشرطة بمطار القاهرة دون أن يكون هناك شهود على الواقعة؟، وهل يعقل أن تحدث واقعه مثل هذه دون أن تسجلها كاميرات المطار أو أياً من كاميرات الركاب الموجودين سواء بصورة أو بمقطع فيديو؟ وهل يعقل أن الشخص الذي تم الادعاء بأنه تعرض للضرب الوحشي أمام زوجته أن يصمت عن حقه فلا يتقدم بشكوى حتى الآن، لا في مطار القاهرة ولا حتى بعد وصوله للمملكة؟”.
وأشارت السفارة إلى أن الإجابة على تلك التساؤلات كفيلة بالتأكد تماماً بأننا أمام شائعة مكتملة الأركان وأنها تأتي ضمن سلسلة من الشائعات والأكاذيب البائسة التي يطلقها من يتعمدون بين فترة وأخرى التشويش وخلق بلبلة والإساءة للعلاقات المتميزة بين القاهرة والرياض.
وأوضحت السفارة أنها ستتخذ جميع الإجراءات القانونية حيال من تسبب في نشر وترويج تلك الشائعة التي تسببت في إثارة الرأي العام، مؤكدة أنها لا تتوانى في الوقوف بجوار المواطنين السعوديين والدفاع عنهم.