اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة، الاتحاد الأوروبي بعدم تقديم الأموال التي وعد بها في إطار اتفاق لوقف اللاجئين، الذين يعبرون بحر إيجة، في حين رفض الاتحاد الأوروبي هذه الاتهامات.
ونقلت قناة (سكاي نيوز) الإخبارية عن أردوغان قوله “إن الاتحاد الأوروبي تعهد بدفع 6.7 مليار دولار لدعم ما يقرب من 3 ملايين لاجئ تستضيفهم تركيا حاليا”، متسائلا في الوقت ذاته “ماذا حدث؟ الدعم الذي قدم حتى الآن هو 183 مليون يورو”.
وأضاف الرئيس التركي أن الاتحاد الأوروبي لم يقدم لتركيا ما تم منحه لمنظمة اليونيسيف، مؤكدا أن بلاده لا يمكن أن تقف وحدها في هذه الأزمة.. للأسف لم يتم الوفاء بالوعود في هذه المسألة.
من جانبها، نفت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي، ماجا كوسيانسيتش، التهم قائلة “إن الأموال التي يقدمها الاتحاد هي لتمويل اللاجئين والمجتمعات المضيفة وليس تركيا”.
وأضافت أن الاتحاد الأوروبي يحترم التزاماته بموجب بيان الاتحاد الأوروبي وتركيا (...) الإشارات إلى العكس من ذلك، بما في ذلك الدعم المالي للاجئين في تركيا، ليست صحيحة، مشيرة إلى أن الاتحاد قد سرع في تنفيذ التزاماته على مدى الأشهر الماضية.
يشار إلى أن هناك مخاوف في أوروبا من انهيار اتفاق مارس، الذي أدى إلى تراجع كبير في عدد اللاجئين العابرين إلى اليونان، وسط مزاعم تركية بعدم التزام الاتحاد الأوروبي بوعوده.