غادر القاهرة مساء اليوم الجمعة "عبير عودة " وزيرة الإقتصاد الفلسطينية عائدة إلى رام الله، وتوجه " عبدالرحمن ضرار" وزير الدولة بوزارة المالية السودانية الى الخرطوم بعد زيارة لمصر استغرقت ثلاثة أيام شاركا خلالها فى فعاليات الدورة الـ 98 للمجلس الاقتصادى والاجتماعى العربى على المستوى الوزارى .

دعا المجلس فى ختام اجتماعاته إلى ضرورة الاستمرار في تقديم الدعم اللازم للاقتصاد الفلسطيني من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطينى فى مواجهة الاحتلال الإسرائيلى وتنفيذ مشاريع إغاثية وتنموية من شأنها تخفيف آثار العدوان وتأهيل ما دمره الاحتلال ومساعدة دولة فلسطين على التغلب على أزمتها المالية عبر كافة أنواع الدعم الممكن سواء عبر تنفيذ برامج ومشاريع تنموية أو غيرها من البرامج.

ودعا البيان الختامى للاجتماع الدول العربية إلى اتخاذ الإجراءات العاجلة للتنسيق مع كافة أجهزة العمل العربى المشترك لاتخاذ اللازم بشأن تنفيذ قرار قمة الرياض الخاص بالمشاريع العربية لدعم صمود سكان مدينة القدس بسبب خطورة ما وصلت اليه الأمور في المدينة المقدسة، وحث القطاع الخاص العربى على توجيه جانب من استثماراته لدولة فلسطين .

وبحثت الاجتماعات الإعداد للقمة العربية الأفريقية فى دورتها الرابعة والمقررة فى عاصمة غينيا الإستوائية مالابو فى نوفمبر المقبل والتركيز على المشروعات القابلة للتنفيذ والتى تحظى باهتمام مشترك من الجانبين العربى والأفريقى والتنسيق مع الجهات المعنية بمفوضية الاتحاد الأفريقى والمصرف العربى للتنمية فى أفريقيا لعقد اجتماع مشترك لوزراء الاقتصاد والتجارة والمال العرب والأفارقة على هامش القمة، وبحث مشروع منظومة خطة العمل العربية الأفريقية 2017 - 2019 في مجالات التجارة والاستثمار والبنية التحتية ووثائق المشروعات وطلب المجلس الاقتصادي من مجلس الجامعة على المستوى الوزارى النظر فى تفعيل التعاون العربى مع دول أمريكا الجنوبية فى الجوانب الاجتماعية فى ضوء تأخر عقد عدد من الاجتماعات والفعاليات المشتركة فى الجوانب المتخصصة.