أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن روسيا والولايات المتحدة تقتربان من التوصل لاتفاق بشأن محاربة من وصفهم بـ “الإرهابيين” في سوريا، داعيا إلى عدم الإصرار على الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.
وقال بوتين -في حوار أجراه مع شبكة “بلومبرج” الإخبارية الأمريكية والتي نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة- : “نحن نتحرك تدريجيا في الاتجاه الصحيح”، مضيفا: “لا أستبعد أننا سنكون قادرين على الاتفاق على شيء ما في المستقبل القريب ونقدم اتفاقاتنا للمجتمع الدولي”.
ورجحت “بلومبرج” أن يكون ذلك الاتفاق خطوة كبرى نحو إنهاء النزاع السوري المحتدم منذ نحو خمس سنوات ونصف.
وأشاد الرئيس الروسي، بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري، قائلا إن “صبره وعزمه” في الدفع للتوصل إلى اتفاق بشأن سوريا قبل انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي باراك أوباما، جعلا ذلك الاتفاق ممكنا .. بيد أنه لفت إلى صعوبة المفاوضات بين واشنطن وموسكو في بعض الأمور، لا سيما ما يتعلق بعدم استهداف فصائل معينة بوصفها من المعارضة المعتدلة، والفصل بينها وبين الجماعات الإرهابية.
كما دعا مختلف القوى للقبول بتغيير تدريجي في سوريا بدلا من الإصرار على الإطاحة بالأسد، ملمحا إلى أن ذلك ستكون له تبعات سلبية على غرار ما حدث في ليبيا والعراق، حيث أدت الإطاحة بحكامها إلى “انهيار الدولة” وانتشار الإرهاب.