أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن إطعام الجائع وكساء العاري وعلاج المريض وإيواء المشرد أولى من تكرار الحج، وأن توجيه الزكاة الوجهة الصحيحة وإعطائها لمستحقيها، ووضعها في مكانها الصحيح خير وسيلة لمحاربة الفقر والتسول، محذرا من دفع أموال الزكاة لأي جهة بدون إيصالات رسمية معتمدة.
وأوضح وزير الأوقاف - في تصريح له اليوم الجمعة - أن صك الأضحية الذى تنفذه الوزارة بمبلع 1200 جنيه للصك، ليذهب إلى الأماكن الأكثر فقرا تعظيما للنفع والأجر والثواب، مشددا على أن صك الأضحية يدفع مبلغه كاملا دون تحميل المتبرع أي مصاريف إدارية، ودون أي مساس بحق الفقير.
وأكد الوزير أن الوزارة لا تدخر جهدا في إعمار بيوت الله (عز وجل) بل تسعى بجد لعمل كل ما شأنه إعمار بيوت الله، وإحلالها وتجديدها وصيانتها، فالوزارة تفتتح كل أسبوع عشرة مساجد بعد إحلالها وتجديدها.
وحول ما تردد عن إلزام الوزارة للمصلين بدفع فواتير مياه وكهرباء المساجد، أكد الدكتور مختار جمعة أنها شائعات ومحض افتراء لا أساس له من الصحة، مشددًا على أن الأوقاف مسئولة عن جميع المساجد ومرافقها.
من ناحية أخرى أوضح وزير الأوقاف أن ساحات العيد إنما هي للصلاة ويجب أن تكون كذلك، وليست للتجاذبات السياسية، ولن نسمح باستغلالها لصالح أي جماعة أو تيار سياسي، وسنقوم باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه أي مخالفة.