نشر موقع "إف في دبليو" الخاص بالسياحة الألمانية أن السياحة بمصر في طريقها إلى العودة لما كانت عليه، وأنها ستقترب في هذا الشتاء من أرقام رحلات 2010، وذلك نقلا عن شركات سياحية ألمانية ومكتب السياحة المصري في ألمانيا.

ويقول التقرير إن منظمي رحلات السياحة الألمانية استأنفت العطلات إلى شرم الشيخ في خريف هذا العام، بعد مرور سنة على حادث تحطم طائرة روسية، بعد تحسن أمن المطارات في الأشهر الاخيرة.

ووفقا لما جاء بالموقع فإن شركات ألمانية مثل كارتر كارييرز، وصن إكسبريس بدأت في تنظيم رحلات إلى منتجع شرم الشيخ، وتقدم دعما لشركات ذات صيت عالمي بما فيها توماس كوك، إف تي آي، دير توريستيك، وإي تي آي.

وقال رئيس مجموعة عطلات رولف-دييتر مالتزان التابعة لدير توريستيك للموقع الألماني الخاص بأخبار الرحلات: "نحن سعداء لأننا قادرون على تقديم عروض لشرم الشيخ مرة أخرى بعد أن أعطتنا السلطات الضوء الأخضر فيما يتعلق بأمن المطارات".

من ناحية اخرى رحب تامر مرزوق رئيس مكتب السياحة المصري في المانيا قائلا: "أنا سعيد من أجل شرم الشيخ، ولبقية مصر أيضا، إنها علامة جيدة للشهور القادمة".

ووفقا لأرقام مكتب السياحة المصري في ألمانيا سيكون هناك 101 رحلة أسبوعية من ألمانيا إلى مصر في شتاء 20016-2017 وهذه الأرقام ليست بعيدة عن أرقام الرحلات الأسبوعية في 2010 حيث وصلت إلى 113 أسبوعيا.

وتقول شركة "إف تي آي" أكبر شركات السياحة التي توفد المصطافين إلى مصر، إنها ستضاعف رحلاتها الشاملة إلى مصر هذا الشتاء، وتقدم رحلة يومية بعروض للعملاء، حيث يوجد 80 رحلة أسبوعية من 20 مطارا في ألمانيا والنمسا وسويسرا بشركات طيران مختلفة.

ويقول سيفين شيكارسكي مدير شركة "إف تي آي" :"الطلب قوي ومتزايد لقضاء عطلات البحر الأحمر هذا الصيف، ويوجد حجوزات جيدة للغاية تتعزز خطتنا في فصل الشتاء لتوسيع برنامج الرحلات لدينا".