تراجعت البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع المنقضي وللأسبوع الثالث على التوالي لتغلق مؤشراتها على تباين مع استمرار الأداء العرضي وبعض عمليات جني الأرباح على اغلب الأسهم وخاصة القيادية منها على أثر الاتجاه البيعى من قبل المتعاملين بشكل عام وخاصة المؤسسات والأفراد المصريين مع استمرار غياب الأخبار المحفزة بعد استيعاب السوق للأحداث الإيجابية الأخيرة والمتعلقة بإعلان الحكومة عن برنامجها للإصلاح الاقتصادي بتمويل من صندوق النقد الدولي وحتى الإعلان الأخير عن وديعة إماراتية بمليار دولار لمدة 6 سنوات، حسب تصريحات الخبير الاقتصادي، روبرت لويس.

من جهة أخرى تترقب الأسواق العالمية البيانات الأمريكية لمعرفة ما إذا كانت تدعم التوقعات برفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطى الفيدرالى الأميركي، هذا وقد حقق رأس المال السوقى خسائر بلغت نحو 97 مليون جنيه خلال تعاملات جلسات الأسبوع ليغلق عند مستوى 412،159 مليار جنيه بتراجع نسبته 0.02%.

وسجل مؤشر السوق الرئيسى "EGX30 " ارتفاعا بنسبة طفيفة بلغت 0.06 % مغلقا عند مستوى 8136 نقطة خلال تعاملات الأسبوع المنقضي، مقابل 8131 نقطة بنهاية الأسبوع السابق عليه.

فيما سجل مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة " EGX70 " تراجعا بنسبة 1.6 % ليغلق على 357 نقطة مقابل 362 نقطة بنهاية الأسبوع السابق عليه.

وعن أهم القرارات الاقتصادية والأخبار المتعلقة بالسوق التي شهدها الأسبوع: وافق البرلمان المصرى على قانون ضريبة القيمة المضافة التي تسعى الحكومة جاهدة لإقراره لخفض عجز الموازنة مع تحديد السعر العام للضريبة عند 13%، على أن ترتفع العام المقبل إلى 14%.

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن تطبيق قانون القيمة المضافة سوف يؤدى إلى ارتفاع حصيلة الإيرادات المتوقعة بنحو 12 مليار جنيه لتصل إلى 20 مليار جنيه في 9 أشهر مع اعتبارا من مطلع أكتوبر المقبل في محاولة لخفض عجز الموازنة بنسبة تبلغ 1%، لافتا إلى أن مستويات عجز الموازنة في مصر حول 12%.

واجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع وزيرة الاستثمار وتناول اللقاء تطورات إعداد خريطة الإصلاح الاستثماري بالتعاون مع المؤسسات الدولية والتي ستمثل أداة تحليلية هامة لتقييم مناخ وسياسات الاستثمار في مصر بهدف الترويج له ووضع جدول زمني لطرح الشركات للاكتتاب في البورصة.

وأكد الرئيس على أهمية الاستمرار في تسوية منازعات الاستثمار وعمل الترويج اللازم لبرنامج الطروحات ووضع جدول زمني لطرح الشركات للاكتتاب في البورصة خاصة أن البرنامج سيساهم في تنمية وتطوير حركة تدفق رؤوس الأموال والتداول في البورصة المصرية.

وعرضت الوزيرة تطورات تنفيذ برنامج طرح جزء من رأسمال بعض الشركات المملوكة للدولة للاكتتاب للمستثمرين والمواطنين بالبورصة مشيرةً إلى أنه تم اختيار عدد من الشركات في قطاع البترول والقطاع المصرفي لبدء طرحها للاكتتاب العام فضلًا عن بدء الوزارة في الترويج للبرنامج محليًا ودوليًا في البورصات العالمية.

وعن المتوقع لأداء المؤشرات خلال جلسات التداول المقبلة، قال لويس: بدأ مؤشر "إيجي إكس 30" تعاملاته على تراجع حتى استقر أعلى مستوى دعمه عند مستوى 8030 نقطة الهام بعد أن شهد استمرار عمليات جني الأرباح ليبدأ منها الارتداد مجددا صوب مستويات مقاوماته عند 8200 ثم 8300 ويليها مستوى 8500 نقطة بعدما أغلق عند مستوى 8136 نقطة.

وأضاف: بدأ مؤشر "إيجي إكس 70" تعاملات الأسبوع عند مستويات 363 نقطة الهامة فى مواجهة مستويات المقاومة 368 - 370 نقطة الهامة وصولا لأعلى مستوى عند 366 نقطة، محاولا تجاوزها لكنها أعاقت استمرار الحركة مؤقتا ليتراجع وصولا لمستوى دعم 357 نقطة الهام وبالاستقرار أعلاه يكون فى اتجاه مستويات المقاومة مجددا.