واجه جندي من مشاة البحرية الملكية من أيرلندا الشمالية، اليوم الجمعة، اتهامات بارتكاب جرائم مرتبطة بالإرهاب، ومن بينها صناعة قنابل وتخزين أسلحة.

ووصل سياران ماكسويل (30 عامًا) إلى محكمة "وستمنستر ماجستريتس"، اليوم، حيث يتم اتهامه بجريمة واحدة للإرهاب، وأخرى للاحتيال وثالث لحيازة الحشيش.

كان الجندي قد اعتقل في سومرست الأسبوع الماضي بعد عمليات بحث وتفتيش في ليرن وديفون.

ويرتبط اعتقال جندي البحرية الملكية باكتشاف مستودعين للأسلحة في مقاطعة أنتريم في وقت سابق من هذا العام.

وتتهم الأجهزة الأمنية البريطانية الجندي بتصنيع المتفجرات، والعبوات وتخزينها في براميل في مخابئ في إنجلترا وأيرلندا الشمالية.

وتشمل الاتهامات الحصول على مواد لاستخدامها في الإرهاب - على وجه التحديد المواد الكيميائية والمكونات لصناعة قنابل.

وتأتي هذه الاتهامات كجزء من تحقيق مستمر منذ فترة طويلة شمل جهاز الاستخبارات الداخلية "ام آي 5"، ودائرة الشرطة في أيرلندا الشمالية، ووحدة "ساوث وست" لمكافحة الإرهاب، وأيضا وحدة مكافحة الإرهاب في سكوتلانديارد.

وارتكب ماكسويل جرائمه خلال الفترة من الأول من يناير عام 2011 حتى يوم اعتقاله في سومرست في 24 أغسطس الماضي.