تشن الحكومة الإيطالية حملة مثيرة للجدل هذه الايام لتشجيع النساء على الحمل خلال فترة الشباب، وتقود الحملة المثيرة للجدل في روما وزيرة الصحة الإيطالي باتريشيا لورينزن؛ لتشجيع الايطاليين على إنجاب مزيد من الأطفال في وقت مبكر من فترة الشباب في توجه من الحكومة لرعاية «يوم الخصوبة».

و قوبلت الحملة الحكومية في روما بالرفض من قبل ناشطين عمدوا إلى نزع الملصقات التي تهدف إلى تعزيز معدل المواليد موجهين الكثير من الانتقادات لها باعتبارها مهينة للمرأة وتذكر بالدعاية في عصر الفاشية، حيث تم تصوير المرأة على أنها مصنع لإنتاج الأطفال، وفق تقرير نشر على الموقع الإلكتروني لصحيفة «ذا تيليجراف» البريطانية.

وقالت الدعاوى المناهضة للحملة الحكومية إن يوم الخصوبة يعتبر إهانة للجميع – ولاسيما أولئك الذين لا يستطيعون الإنجاب وغيرهم ممن يرغبون في العمل، وفق تغريدة للمؤلف روبرتو سافيانو، على موقع التغريدات المصغرة، تويتر.

وشملت حملة دعوة السيدات للحمل في عمر مبكرة ملصقات مثيرة للجدل صممت من قبل وكالة إعلان «ميلانو» وعرضت صورة لامرأة شابة تضع إحدى يديها فوق بطنها والآخرى تمسك بها ساعة رملية في إشارة واضحة لدقات الساعة البيولوجية للمرأة - وفق ما نشرته «ذا جارديان» البريطانية - وبجانب السيدة عبارة بالإيطالية مفادها «الجمال ليس له سن، ولكن الخصوبة محدودة الزمن»

يذكر أن معدل المواليد في إيطاليا هو من بين أدنى معدلات في أوروبا، حيث انكمش عدد السكان للمرة الأولى منذ ثلاثة عقود في عام 2015 – حيث شهدت أقل عدد من المواليد من أي سنة من السنوات الـ150 الماضية.