مدير الفتوى: العشر الأول من ذي الحجة أفضل من الأخيرة برمضان .. فيديو

قال الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إن العلماء اختلفوا في مكانة العشر الأول من ذي الحجة عند الله سبحانه وتعالى، من العشر الأواخر من رمضان.

وأوضح «عويضة» خلال برنامج «فتاوى الناس»، أن العلماء اختلفوا فيما إذا كان العشر الأول من ذي الحجة مكانتها عند الله عز وجل كالعشر الأواخر من رمضان، وذكر هذا الخلاف الإمام ابن رجب، مشيرًا إلى أن بعض العلماء رجح أن العشر الأول من ذي الحجة أفضل من العشر الأخيرة من رمضان، لأن الله سبحانه وتعالى أقسم بها وهو جل وعلا لا يُقسم إلا بعظيم.

وأضاف أنهم استدلوا في ذلك، بما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ اْلأيَّامِ الْعَشْرِ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إَِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ».

وتابع: وجاءت كلمة «أيام» في نص حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- نكرة كما أنه وردت في سياق النفي، إذن هي أفضل من كل الأيام.

أضف تعليق