قال الدكتور علي غنام، مدير برنامج الحق في الصحة، إن أزمة نقص ألبان الأطفال المدعومة يعود سببها إلي قطاع الرعاية السياسية بوزارة الصحة، لافتًا إلى أنها لم تعلن عن تغيير طرق الصرف الجديدة بالكارت الممغنط وتوفيرها في أكثر من 1000 منفذ على مستوى الجمهورية.

وأوضح "غنام" في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"، أن اللبن متوفر بوزارة الصحة بمنافذ وحدة الرعاية الأساسية وتحديد بيعه في تلك المنافذ سيقضي على احتكار الصيدليات الحرة له وبيعه لمصنعي الحلويات، مشيرا أن الكارت يضمن صرف الألبان في توقيتات محددة وبالسعر التي حددته الوزارة 5 جنيهات للعلبة.

ويذكر أن شهد احتجاج عشرات المواطنين، أمام معهد ناصر، على رفع أسعار لبن الأطفال المدعم، ورفض الشركة المصرية لتجارة الأدوية صرفه.