شهد المجلس الأعلى للثقافة فعاليات اللقاء الشبابي لـ"مبادرة بلدنا"، مساء الخميس، تحت عنوان "الشباب وتحديات بناء المستقبل ".

وشارك في اللقاء الإعلامي محمد مندور مستشار وزير الثقافة السابق، والدكتور مسعد عويس ومصطفى يوسف، والدكتور محمود الداودي أعضاء لجنة الشباب بالمجلس الأعلى للثقافة والمخرج أحمد السيد مدير مسرح أوبرا ملك، وأدار اللقاء مصطفى عز العرب عضو لجنة الشباب بالمجلس ومدير "مبادرة بلدنا".

تناول اللقاء عدة موضوعات أهمها كيفية التعامل مع المشاكل الثقافية التي تواجه الشباب في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة وكيفية التغلب عليها، وزرع قيم الانتماء وحب الوطن ومدى إمكانية توظيف الطاقات الشابة لخدمة الوطن.

وتناول محمد مندور مستشار وزير الثقافة السابق كيفية مواجهة التحديات التي تواجه الشباب في رحلة بناء المستقبل ودور سلاح الإرادة في مواجهة الإحباط، والتحلي بالعلم والثقافة والاستفادة من التجارب في الحياة العملية، قائلا "إن الحياة جولات كالمباريات إذا خسرت مرة يجب أن تتعلم من أخطائك لكي تربح الجولة التالية وتحقق أحلامك وتبني مستقبلك"، مشيرا إلى أن التحدي بمثابة قوة لأي فرد لأنه ينمي العقل والتفكير والإبداع ويقوي تجارب الإنسان في الحياة.

وأضاف "مندور" أن مشاركة الشباب في بناء مستقبل واعد للوطن جزء من تحقيق الذات المعبرة عن الهوية الوطنية، مؤكدا أن الشاب الذي يتحلى بالإرادة والتحدي يوصف بأنه "شخص فتي" والأمة التي تزخر بهذه النوعية من الشباب تعرف بأنها" أمة فتية" أي قوية بإرادة شبابها.

وطرح المخرج أحمد السيد مع الشباب عددا من الأفكار الجديدة لتطوير العمل الشبابي، والتواصل مع الآخرين ، وأهمية قبول الآخر واحترام الاختلاف في بناء جيل يعي قيمة الديمقراطية.

وتحدث الدكتور مسعد عويس عن دور الشباب في بناء مستقبل الثقافة من خلال تنمية إبداعاتهم وقدراتهم.

فيما تحدث مصطفى يوسف عن أهمية التعلم في بناء الوعي ودور الجغرافيا والتاريخ في بناء الشخصية المصرية.

وأقيم اللقاء تحت رعاية الدكتورة أمل الصبان الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة والمهندس أحمد بهاء الدين شعبان مقرر لجنة الشباب بالمجلس بالتعاون مع مبادرة بلدنا الشبابية ولجنة الشباب بالمجلس.