اتهم المكتب الإداري لجماعة الإخوان بالإسكندرية، جبهة محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام، بسرقة الأموال المخصصة لسد احتياجات أسر المساجين واليتامي من أعضاء الجماعة.
وقال المكتب في بيان له، إن “تعهد المكتب الإداري المنتخب للإخوان بالإسكندرية منذ اليوم الأول لتحمله أمانة الدعوة لانتخابات قاعدية شاملة، هو ما دفعه لإصدار بيان مطلع شهر أغسطس الماضي لإعلان امتناع إدارة الدكتور محمد عبد الرحمن ووسطائه عن تسليم الدعم المالي لمحافظة الإسكندرية عقابا لإخوان المحافظة على قيامهم بإجراء انتخابات قاعدية شاملة من الشعب وحتى حصة المحافظة في الشورى العام للجماعة”.
وعن محاولات سعيهم لحل الأزمة واتهام “عزت” بإفشال أي محاولة للتصالح، قال المكتب: “طلب المكتب الإداري مقابلة القائم بأعمال المرشد العام وذلك لحل الأزمة وجمع الكلمة وإنهاء الخلاف، إلا إن كل الطرق كانت مغلقة، وكافة الممارسات السلبية من منع الأموال واختلاق المشكلات في الشعب والاسر لا زالت مستمرة”.
وكشف المكتب عن امتناع الوسطاء تسليم الأموال، قائلا: “لقد امتنع وسطاء تسليم الدعم المالي التابعين للدكتور محمد عبدالرحمن للشهر الثاني على التوالي عن تسليم الدعم إلى الإسكندرية، استمرارا في عقاب الإخوان بالإسكندرية على قيامهم بإجراء انتخابات قاعدية شاملة شارك فيها ما يزيد على ٧٠٪‏ من الصف، وكأن هناك من يتعمد زيادة الشق وتأزيم الموقف”.
يُذكر أن مكتب الجماعة بالإسكندرية أعلن مطلع أغسطس الماضي، نتائج الانتخابات والتي أسفرت عن عدد من القيادات الجدد.