كشفت وكالة الفضاء الإسرائيلية أن تحقيقات أجرتها أكدت أن انفجار القمر الإسرائيلي عاموس 6 المخصص للاتصالات، وقع أثناء تغذية صاروخ الإطلاق بالوقود، إذ كان من المتوقع أن يتم إطلاق القمر إلى فضاء الخارجي غدا السبت من قاعدة كيب كانافيرال بولاية فلوريدا الأمريكية.

وأكدت الصحيفة أن القمر المدمر أنتجته مؤسسة الفضاء الإسرائيلية بتكلفة بلغت 200 مليون دولار، وتملك القمر شركة سبيس كوم المحدودة التي يقع مركزها الرئيسي في ضاحية رامات جان القريبة من تل أبيب المحتلة.

وكان من المقرر أن تستغرق المهمة المخصص لها القمر ستة عشر عاما لنقل الاتصالات الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك إلى مناطق من القارة الأفريقية، بالإضافة إلى نقل البث التلفزيوني إلى الدول الأوربية والشرق الأوسط.

أشار البيان إلى أن وكالة الفضاء الإسرائيلية سوف تسعى إلى إنتاج المزيد من أقمار الاتصالات بالرغم من الكارثة التي تعرضت لها أمس الخميس، مع سقوط عاموس 6، بينما تشير الصحيفة إلى أن حالة من انعدام التأكد تلمح إلى التشكيك في مستقبل الصناعات الفضائية في دولة الاحتلال، خاصة أن مسئولي وكالة الفضاء يرون أنه لن يكون هناك طلب على المزيد من الأقمار الصناعية المنتجة في إسرائيل .