إقبال ضعيف على «ملابس العيد».. والتجار: ارتفاع الدولار سبب الأزمة..فيديو

اعتادت الأسر المصرية قبل قدوم المناسبات كالأعياد على شراء الملابس الجديدة، رصدت كاميرا "صدى البلد" مدى الإقبال على محلات الملابس بوسط البلد وطلعت حرب وحركة البيع والشراء فى أسواق الملابس الجاهزة قبل موسم عيدالأضحى المبارك .

فى البداية، قال "على الأمين" أحد أصحاب المحال التجارية، إن السوق فى حالة ركود تام عن الموسم الماضى بسبب غلاء الأسعار نظرا لارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه، وقال "نحن كباعة لا نستطيع تحمل كل هذه الأعباء سواء من قلة الزبائن، أو ارتفاع أسعار الكهرباء وأجور العمال، والإيجارات المتراكمة، غلاء المعيشة".

وأضاف "عمر أحمد " إن الوضع الحالى فى السوق غير مرض للجميع نظرا لعدم تحقيق أي عائد مادى ، موضحا أن ارتفاع الأسعار أثر على كل شيء وتحديدا على الملابس والمستلزمات الدراسية وهو ما تسبب فى حدوث حالة من الركود فى عمليات البيع والشراء.

بينما يرى "مصطفى سلطان" أن الأسعار مرتفعة جدا العام الحالى عن الماضى ويوميا الأسعار ترتفع ولا نعرف الأسباب"

وتابع "راضى محمد" طالب بالثانوية، عند سؤاله عن سبب عدم الإقبال على الشراء، أجاب: أن الأسعار غالية جدا مقارنة بالعام الماضى، مشيرًا إلى أن محلات وسط المدينة أصبحت مكانا جاذبا للجميع نظرأ لأسعار ملابسها المناسبة.

أضف تعليق