يبدو أن أزمة كل عام بشأن تضارب الأنباء بين الدول العربية، بشأن تحديد بدايات الشهور الهجرية ورؤية الهلال، مازالت مستمرة، بالرغم من التقدم العلمي في مجال الفلك والأقمار الصناعية، فحتى الآن لم يصدر بيان رسمي من المحكمة العليا في المملكة العربية السعودية، بشأن نتيجة تحرّي هلال ذي الحجة.
أما جميع مواقع الصحف المصرية، فقد اعتمدت على ما تناقلته مواقع السعودية الإلكترونية، بشأن تعذّر رؤية الهلال في بعض المناطق الوسطى بالمملكة، وأشهرها موقع سبْق الإلكتروني السعودي، الذي أفاد بتعذر رؤية هلال شهر ذي الحجة في عدد من المناطق الوسطى بينها سدير وتمير، مضيفةً أنه ينتظر إعلان المحكمة العليا بأن يوم الجمعة المكمل للثلاثين من ذي القعدة وأن يوم السبت سيكون غرة ذي الحجة لهذا العام.
أما المفاجأة الكبرى، فهي ذكر الكثير من المواقع الإلكترونية السعودية صباح اليوم الجمعة، أن اليوم هو أول ذي الحجة، وأبرزها وكالة الأنباء الرسمية السعودية “واس”، وصحيفة الرياض، والبلاد، واليوم، والمدينة، والمفاجأة الأكبر، أن موقع سبْق نفسه، الذي اعتمدت عليه المواقع المصرية، في حين لم يصدر بيان رسمي من السعودية بشأن ذلك.
1
2
6
من جهتها، أكدت دار الإفتاء المصرية، صباح الجمعة، على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن المحكمة العليا في السعودية لازالت تتحرى شهادات الشهود عن رؤية الهلال، مشيرة إلى أن الموعد قد يتأخر ، وستعلن عنه دار الإفتاء بمجرد صدوره.