كشف مدير عام الأوقاف والمحاسبة سابقًا عاطف عثمان، عن أكبر قضية فساد في وزارة الأوقاف.
وأشار عثمان، في حوار مع فضائية “النهار اليوم”، إلى أن هناك وقف يدعى مصطفى عبدالله، مكون من 42 ألف فدان، قام حارسه ومحامي أصحاب الوقف، باستغلال وجود وقف خيري أخر يدعى وقف مصطفى عبدالمنان يتكون من 420 ألف فدان، وقاما بتغيير اسمه من مصطفى عبدالمنان إلى وقف مصطفى عبدالله.
وأوضح أن التزوير تم باستخدام حبر كيميائي في دار الوثائق القانونية المصرية للحجج، لافتًا إلى أن وقف مصطفى عبدالمنان كان مخصص نصف إيراده لأهل صاحب الوقف، والنصف الأخر لأعمال الخير، بحيث تكون موزعة على محافظات دمياط وكفرالشيخ والدقهلية.