شارك الآلاف من أبناء الطرق الصوفية ومحبي الشيخ جلال الدين السيوطى فى إحياء الليلة الختامية لمولده وذلك على أنغام تواشيح وأناشيد الشيخ "محمود ياسين التهامي" بميدان المجذوب، وفرقة الفجر للإنشاد الديني بسوق الغلال بأسيوط.

وأكد أشرف عبد العزيز نائب الطرق البيومية بأسيوط، أن "عددًا من الطرق الصوفية نظمت خدمات أمام مسجد جلال الدين السيوطي، كما شارك عدد من المنشدين بعدد من المناطق المجاورة للمسجد".

يذكر أن الشيخ جلال الدين السيوطى هو "عبد الرحمن بن الكمال أبي بكر بن محمد سابق الدين بن الخضيري الأسيوطي" المشهور باسم "جلال الدين السيوطي"، والذى ولد في الأحد غرة شهر رجب من سنة849هـ، المـوافق 10 سبتمبر من عام 1445م. وكانت أسرته أشتهرت بالعلم والتدين، وكان أبوه من العلماء الصالحين ذوي المكانة العلمية الرفيعة التي جعلت بعض أبناء العلماء والوجهاء يتلقون العلم على يديه.

فيما فرضت قوات الأمن أطواق وخدمات أمنيه بالميادين التي شهدت الأحتفال ومنها " المجاهدين ، البدري ، المجذوب ، القيساريه".