قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم، الجمعة، إن حزب العمال الكردستاني المحظور أهدر فرصة عملية سياسية للسلام مع تركيا بمواصلة تمرده على أنقرة.

وشن الحزب الذي ينشد الحكم الذاتي سلسلة من الهجمات منذ انهيار وقف لإطلاق النار العام الماضي وعاد إلى حمل السلاح في إطار تمرد بدأه قبل ثلاثة عقود بجنوب شرق تركيا.

وقال يلدريم في إفادة تليفزيونية مع وزراء إن قوات الأمن احتوت خطر المسلحين الأكراد في المناطق الحضرية بجنوب شرق البلاد وإنها لا تزال تلاحقهم في المناطق الريفية.

وأضاف أن الحكومة أنفقت عشرة مليارات ليرة (3.4 مليار دولار) على محاربة المسلحين لكنه لم يذكر أي إطار زمني. وأشار إلى أنه ستتم إقالة رؤساء البلديات الذين سيثبت دعمهم للمسلحين.