ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في بريطانيا، اليوم، الجمعة، أن ‏عددا من الحافلات وصل إلى مدينة معضمية الشام في جنوب سوريا، للبدء بعملية تهجير جديدة بإشراف منظمات، ‏حيث ستجري عملية نقل المدنيين من أهالي مدينة داريا إلى مراكز إيواء في ريف العاصمة ‏دمشق.‏

وأوضح المرصد أن ذلك يأتي وفقا لاتفاق بين النظام وفصائل عاملة في منطقة داريا بغوطة ‏دمشق الغربية، كما أنه من المنتظر أن يتم نقل عشرات المقاتلين ومن يرغب منهم ‏باصطحاب عائلته معه، من المدينة إلى مناطق سورية أخرى.‏

يُذكر أن سلطات النظام هجَّرت في الـ26 والـ27 من شهر أغسطس الماضي ما لا ‏يقل عن 3200 مدني ومقاتل من قاطني مدينة داريا بغوطة دمشق الغربية، حيث جرى نقل ‏المقاتلين وعوائلهم إلى مدينة إدلب وريفها، فيما تم تهجير العائلات المدنية ونقلها إلى مراكز ‏إيواء في ريف العاصمة دمشق الغربي ومراكز إيواء أخرى.‏

على جانب آخر، تدور منذ صباح اليوم اشتباكات بين لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم "‏داعش" الإرهابي من جهة، والفصائل الإسلامية وجبهة فتح الشام من جهة أخرى، في محيط ‏بلدة عين ذكر وسد كوكب وسد سحم الجولان بريف درعا الغربي، وترددت أنباء عن خسائر بشرية ‏في صفوف الطرفين.‏