قال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إن الرئيس عبد الفتاح السيسي رجل لإنجازات عديدة على الصعيدين الوطني والخارجي، مشددا على أن أكثر من مليار هندي يسرهم زيارة السيسي لبلادهم.

وأضاف رئيس الوزراء الهندي - في المؤتمر الصحفي المشترك في قصر حيدر آباد - عقب المباحثات المشتركة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن مصر جسر طبيعي يربط بين قارتي آسيا وأفريقيا، لافتا إلى أن الشعب المصري يجسد الإسلام المعتدل ويعد دعامة للسلام الإقليمي والاستقرار في العالم العربي وأفريقيا.

وأشار إلى أن مصر دافعت دوما عن قضايا الدول النامية، مؤكدا أنه والرئيس السيسى أجريا مناقشات تفصيلية حول شكل وأبعاد الشراكة بين مصر والهند.

وقال ناريندرا مودى إنه والرئيس اتفقا على أجندة عمل لدعم المباحثات المتعلقة بتعزيز العلاقات الثنائية وتلبية أولوياتنا الاجتماعية والتجارية والاستثمارية وتعزيز التفاهم بين مجتمعات البلدين وبناء السلام والتفاهم بالمنطقة.

وأكد أنه والرئيس اتفقا على بناء ركائز متعددة للتعاون الثنائي واستدامة وتعزيز المشاورات السياسية رفيعة المستوى.

وقال رئيس الوزراء الهندي إن "الروابط التجارية والاستثمارية تعد ضرورة للرفاهية لشعبي البلدين، ولذلك اتفقنا على تعزيز التدفقات الرأسمالية والاستثمارية"، مستشهدا بمذكرة التفاهم التى وقعت اليوم حول النقل البحرى باعتبارها أحد التسهيلات المهمة للتجاره بالبلدين، مناشدا القطاع الخاص بالبلدين تولي زمام القيادة في تعزيز الشراكة بين مصر والهند.

وأوضح أن تعميق وتنويع محتوى الشراكة الاقتصادية بين البلدين يستلزم تدعيم التعاون بين البلدين في مجالات الزراعة والصناعات الصغيرة والمتوسطة والتجارة.

وقال رئيس الوزراء الهندي إنه والرئيس السيسي يتفقان في الرأي بشأن التهديد المتزايد للإرهاب والذي لا يشكل خطرا على البلدين فحسب، وإنما على الشعوب والبلدان الأخرى، مؤكدا: "اتفقنا على تعزيز شراكتنا التجارية والأمنية، التي تستهدف دعم القدرات والتعاون الدفاعي والإعلامي لمكافحة الإرهاب وتعزيز الجهود المشتركة لتهريب المخدرات والأموال والجرائم العابرة للحدود".

وأضاف ناريندرا مودى أن "مصر والهند كحضارتين تملكان تراثا ثقافيا ثريا، ولذلك قررنا تعزيز التواصل الثقافي بين الشعبين وثمن رئيس وزراء الهند جهود مصر في مجلس الأمن الدولي".

وشدد على حرص بلاده على تعزيز التشاور مع مصر في إطار الأمم المتحدة بشأن القضايا الإقليمية والدولية لتحقيق المصالح المشتركة بين البلدين، مؤكدا أن مصر والهند اتفقتا على ضرورة إصلاح مجلس الأمن الدولي ليعبر عن الواقع الحالي.

ورحب رئيس وزراء الهند بمشاركة مصر في قمة العشرين التي تستضيفها مدينة هانغتشو الصينية يومي الرابع والخامس من سبتمبر الجاري، مبديا ثقته في أن مشاركة الرئيس السيسي في القمة ستثرى المناقشات المتعلقة بدعم الاقتصاد العالمي.

واختتم رئيس الوزراء الهندي حديثه بالتأكيد على استعداد بلاده على تعزيز الشراكة التجارية مع مصر.