أكد رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، إن الهجوم الإرهابي الذي وقع صباح اليوم الجمعة، بانفجارين أسفرا عن مقتل 12 شخصا على الاقل وإصابة العشرات أمام مجمع محاكم في شمال غرب باكستان، لن يحطم عزم الدولة والحكومة الذي لا يتزعزع في حربها ضد الإرهاب الذي يضرب البلاد.

وأضاف «نواز شريف» في بيان صدر عنه، اليوم الجمعة، عقب التفجيرين الغادرين أن «هذه العناصر انحسر نشاطها نتيجة إحباط أصاب عناصرها، ولم يمكنهم إلا من مهاجمة الاهداف السهلة لدينا، ولن نسمح لهم بالانتشار على مساحات او الاختباء في باكستان» .

وتابع الشريف، أن الوضع الأمني في باكستان قد تحسن في السنوات الأخيرة، ولكن تستمر الجماعات المتطرفة في شن هجمات كبيرة.

وكان تفجيرا قد وقع الشهر الماضي أودى بحياة أكثر من 70 شخصا، معظمهم من المحامين في تفجير انتحاري في مدينة كويتا بجنوب غرب البلاد.

وأعلنت كل من جماعة «اور الأحرار» و«داعش» مسؤوليتهما عن الهجوم.

وقال مسؤولون عسكريون في وقت سابق، اليوم، إن أربعة مسلحين يرتدون سترات ملغومة هاجموا حيا مسيحيا في منطقة خيبر القبلية، ما أسفر عن مقتل حارس أمن واحد على الأقل ومقيم من المدنيين.