تمكنت أجهزة الأمن بالقليوبية من كشف غموض حادث العثور على جثة موظف بالمعاش عثر عليه مقتولا وسط بركه من الدماء بناحية ميت عاصم ببنها حيث تبين أن وراء ارتكاب الواقعة عاطل استدرج المجنى عليه وقام بطعنه لسرقته بالإكراه وفرا هاربا من مكان الواقعه تاركا " تى شيرت " كان يرتديه تم القبض على المتهم واعترف باتكاب الواقعة وتولت النيابة التحقيق.

وكان المقدم محمد درويش رئيس مباحث مركز بنها قد تلقى بلاغا من الأهالى بالعثور على حمزة عبدالعزيز محمد مصطفى بالمعاش وسط بركة من الدماء بناحية قرية ميت عاصم تم اخطار اللواء مجدى عبد العال مدير أمن القليوبية.

فانتقل على الفور اللواء دكتور أشرف عبد القادر مدير المباحث والعميد حسام الحسينى وكيل مباحث القليوبية وتوصلت التحريات الى شاهد رؤية بالمكان يدعى احمد طلعت سيف اليزل عامل حيث قرر مشاهدته للمدعو فتحي م ف "عاطل بالقرب من مكان الواقعة، وبحوزتة هاتف محمول ومبلغ مالي ويوجد علي ملابسه أثار دماء كما تم العثور على تي شيرت فى مكان الواقعة عليه اثار دماء وباستدعاء والدة المشتبه فيه وتدعي عواطف ع " ربة منزل تعرفت علي التي شيرت المعثور علية بجوار جثة المجني عليه بمكان الحادث وقررت انه خاص بنجلها المشتبة فيه.

كما توصلت التحريات إلي قيام المتهم بارتكاب الواقعة بقصد السرقة وفى أحد الأكمنة تم ضبط المتهم وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعه وقال انه تقابل مع المجنى عليه بالمصادفه بناحية قرية دملو وتعرف عليه وقام باستدراجه الى مكان الواقعه بغرض سرقته وقام باشهار سلاح ابيض " سكين " كان بحوزته في وجه المجنى عليه للاستيلاء على ما معه من نقود وهواتف محموله الا أن المجنى عليه قاومه وأمسك بملابسه.

فقام المتهم بالتعدى عليه بالسلاح الأبيض محدثا ما به من إصابات حتى خارت قواه ولفظ أنفاسه الاخيره وفارق الحياه وقام بالاستيلاء على هاتفه ومبلغ مالى 550 جنيها وفر هاربا عقب تخلصه من التي شيرت الذى كان يرتديه وقت الحادث لتلوثه بدماء المجنى عليه وارشد عن المسروقات وتولت النيابة التحقيق.