تحدث الإبراشي أمس عن موقف السعودية والإمارات الداعم لمرشح قطر في هيئة اليونسكو ضد مرشحة مصر مشيرة خطاب، حيث أجرى الإبراشي إتصال تليفوني بمساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية، والذي أكد له بالفعل أن دول مجلس التعاون الخليجي وعلى رأسها السعودية والإمارات، أرسلت رسمياً للجامعة أنها سوف تؤيد المرشح القطري في المنافسة على هذا المنصب.
وقد صرح الإبراشي عقب هذا الإتصال تصريحات خطيرة منها أنه يجب النظر إلى قيمة مصر الثقافية والعلمية، وذلك تقليلاً منه من المرشح القطري، مدعياً أن قطر ما هي إلا مجرد زكيبة من الفلوس وتقوم بتنفيذ مخطط إبعاد مصر عن الفوز بهذا المنصب، مؤكداً أن فاروق حسني سبق وترشح لهذا المنصب من قبل وخسره بسبب تخلي بعض الدول عنه أثناء التصويت برغم وعودهم له.
هذا وقد تعرض الإبراشي لهجوم شديد عليه نتيجة تصريحاته هذه، والتي إعتبرها البعض إهانة لدول الخليج بشكل عام ولقطر بشكل خاص.