رأس المهندس طارق الملا، وزير البترول، اجتماع الجمعية العامة لشركة “بترو شروق”، القائمة بأعمال تنمية حقل ظهر للغاز الطبيعى بالبحر المتوسط، وذلك لاعتماد نتائج أعمال العام المالى 2015/2016 بحضور كل من المهندس محمد طاهر والمهندس محمد مؤنس، وكيلي أول وزارة البترول، والمهندس طارق الحديدى، الرئيس التنفيذى لهيئة البترول، والمهندس محمد المصرى، رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس”.
وقال الوزير خلال الاجتماع إن معدلات العمل فى مشروع تنمية حقل ظهر تشهد تقدمًا ملموسًا، مؤكدًا استمرار المتابعة لبرامج العمل المنفذة لإنجاز مراحل المشروع فى التوقيتات المحددة بما يضمن بدء إنتاج الغاز من المرحلة الأولى بنهاية العام المقبل.
ولفت الملا إلى التعاون الإيجابى بين قطاع البترول وشركة إينى الإيطالية الذى له أثر إيجابى فى تحقيق معدلات التنفيذ وفقًا للمستهدف، مشيرًا إلى أن دخول حقل ظهر على الإنتاج إلى جانب المشروعات الأخرى لتنمية وإنتاج الغاز سيسهم بشكل كبير فى سد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك من الغاز وتأمين جانب من احتياجات السوق المحلية.
وأضاف أن اكتشاف “ظهر” بالمياه المصرية وتحقيق معدلات تنفيذ غير مسبوقة على الرغم من ضخامة استثمارات المشروع الذى تقدر تكلفته الاستثمارية بحوالى 12 مليار دولار وتصل إلى 16 مليار دولار على مدار عمر المشروع، كان له أثر إيجابى على مناخ الاستثمار فى صناعة البترول المصرية وتدعيم مكانة مصر على الخريطة الإقليمية والعالمية للاستثمارات البترولية وجعلها محط أنظار المستثمرين وشركات البترول العالمية الكبرى.