شيء غريب انتقده النشطاء أمس في حديث مصطفى بكري في برنامجه المُذاع على قناة صدى البلد، وهو حديثه عن مؤامرة لعزل رئيسة البرازيل والتي تمت بالفعل بنجاح، وذلك لأنها كانت في طريقها للنهوض ببلادها وتحقيق طفرة كبيرة في عدة مجالات، وأكد بكري أن السيسي يتعرض الآن لنفس المخطط ولنفس الأسباب.
والغريب في هذا الأمر هو تلك العلاقة القوية التي ربطت بين مرسي ورئيسة البرازيل، والتي سبق ووصفت ما حدث في مصر مع مرسي بالإنقلاب العسكري، بل وكشفها عن أن سبب هذا الإنقلاب على مرسي وهو شروع مصر والبرازيل وتركيا في إنشاء عدة مصانع عملاقة، أهمها مصنع للطائرات بتمويل تركي قطري وكان مقره سوف يكون في مصر ، وأيضاً إنشاء قلعة صناعية كبرى تشمل أكبر مصنع أسمنت على مستوى العالم وأكبر مصنع شاحنات.
وقد نقلت هذه التصريحات عدة مواقع محسوبة على الإخوان المسلمين، وجاء ذلك في عدة مواقف وإن كانت هذه التصريحات نقلا عن مؤيدين لمرسي، إلا أن صحيفة الأهرام وعلى غير عادة الإعلام المصري في فترة مرسي أشادت بشكل كبير بالحفاوة التي تم إستقبال مرسي بها في البرازيل.
1