كل مشهور أو معروف تحول حوله الكثير من الشائعات والأساطير غير الصحيحة، ومبنية على أسس غير دقيقة، هذه قاعدة مشهورة، وسنستعرض هنا أشهر الأساطير المنتشرة حول الشبكة الخلوية.
وأجرت الشركة الروسية “ميجافون” الخاصة بالاتصالات استطلاع رأي، لتحديد أهم أساطير التي تشاع حول شبكات الاتصال كانن على النحو التالي:
الهواتف الذكية في الطائرة تعمل بشبكة اتصال المحطات الأرضية:
اتفق مع هذه الأسطورة 60% ممن شملهم الاستطلاع، ولكن في الواقع الأمر مختلف، إذ الطائرة تستعين بالأقمار الاصطناعية لتمكين مستخدمي الهواتف الذكية من شبكة الاتصال، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”
شبكة الاتصال تسوء في وسائل النقل:
اتفق مع هذه الأسطورة 50% من آراء المستطلعين، فالإنسان يتحرك باستمرار في الصباح يتوجه إلى العمل وخلال الغذاء يتوجه إلى أماكن أخرى، وبالليل يعود إلى منزله، ولكن شبكة الاتصالات تسوء ليس بسبب الحركة وإنما بسبب الضغط الكبير ما يضعف شبكة الاتصال.
السكن قرب محطات الاتصالات ليس صحيا:
يصدق هذه الأسطورة 40% من آراء المستطلعين، ولكن في الحقيقة لإنشاء مثل هذه المحطات يتوجب الحصول على مجموعة من الوثائق من ضمنها مدى استجابة المحطة للمتطلبات الأمنية، وهذا ما يجعل ما يشاع حول خطورة السكن قرب محطات الاتصال أسطورة، فعلى العكس من هذا فكلما كان الهاتف الذكي بعيدا عن محطة شبكة الاتصال كلما ارتفع مستواه الإشعاعي.
شبكة الاتصال تسوء خلال العواصف الرعدية:
يعتقد المستطلعون أن الأحوال الجوية السيئة، والعواصف الرعدية خاصة تؤثر بشكل سلبي على عمل شبكة الاتصال في الهواتف الذكية، وهو صحيح نوعا ما في حال تعرضت محطات شبكات الاتصال لأضرار بسب الرياح والعواصف الرعدية القوية عن طريق قطع كابلات المحطة على سبيل المثال، ولكن تأثير الأحوال الجوية السيئة على شبكة الاتصال يكون مبالغ فيه في أغلب الأحيان.