قالت شبكة "سكاى نيوز" الإخبارية إن شركة "سامسونج" تدرس حاليا إمكانية سحب أحدث منتجاتها، هاتف "جالاكسى نوت 7"، من الأسواق وذلك بعد توارد الأنباء عن احتراق بطارية بعض الأجهزة، وانتشار مقاطع فيديو على موقع "يوتيوب" تحذر من استخدام الهاتف الجديد، الأمر الذي تسبب بخسائر ضخمة من القيمة السوقية للشركة، وصلت إلى 7 مليارات دولار.

وأفادت مصادر مقربة من "سامسونج" بأن الشركة لم تتخذ قرارا بشأن أمور معينة مثل الجدول الزمنى للسحب المحتمل أو عدد الهواتف التى قد تتأثر بالقرار.

ومن جانبها، امتنعت "سامسونج" عن التعليق على أى خطة تتعلق بسحب تلك الهواتف المتطورة، التى كانت محور شكاوى على الإنترنت من مستخدمين قالوا إن هواتفهم احترقت أثناء الشحن.

ويتوقع محللون حل مشاكل "نوت 7" سريعا، إلا إن تلك المشاكل القائمة من شأنها أن تعرقل انتعاش سوق هواتف "سامسونج" بعد سلسلة نجاحات عوضت تقلص نصيب الشركة فى السوق.

وأعلنت الشركة في وقت سابق، أنها أجلت طرح شحنة جديدة من "جالاكسي نوت 7" لإخضاعها لاختبارات مراقبة جودة، دون التعليق على وقائع الاحتراق؛ فيما قالت شركة "إس دى آى"، شريكة "سامسونج" المصنعة للبطاريات، إنها لم تتلق أى معلومات بشأن "بطاريات معيبة" لأحدث هواتف الشركة.