يلقي الدكتور صموئيل قزمان معوض الباحث بقسم القبطيات بجامعة مونستر بألمانيا محاضرة بعنوان"الترجمات العربية للكتاب المقدس عند الأقباط:ترجمة الأسعد بن العسال نموذجًا",وذلك ضمن فعاليات البرنامج الثقافي لمركز الدراسات القبطية بمكتبة الإسكندرية الثلاثاء القادم

وأوضح دكتور لؤي محمود سعيد مدير المركز أن المحاضرة تلقى الضوء على مرحلة التحول من القبطية إلى العربية وأهم ملامحها وخصائصها،والمحاولات المبكرة لترجمة الكتاب المقدس إلى اللغة العربية خارج مصر وداخلها،وإفتراضية وجود ترجمة عربية للكتاب المقدس قبل ظهور الإسلام ومدى صحة هذا الطرح في ضوء المخطوطات وروايات المؤرخين

وتابع:المحاضرة تركز أيضا على ترجمة الأسعد بن العسال في القرن 13م وشخصيته،ودوافعه للقيام بهذه الترجمة والمنهجية التي اتبعها المترجِم في عمله، وما تنفرد به هذه الترجمة عن غيرها،مع شرح كل عنصر من عناصر هذه الترجمة مع عرض الأمثلة لكل عنصر

فيما أشارت دكتورة دعاء بهي الدين منسق الأنشطة العلمية والثقافية بالمركز إلى أن الأسعد بن العسال نشأ في أسرة إشتهرت بالعلم والثقافة وسعة الإطلاع والإلمام باللغات مما جعلهم ثقة وحجة في العلوم،وأن المحاضرة تأتي في إطار البرامج الثقافية التي ينظمها المركز ويحاضر فيها المتخصصون في كافة فروع الدراسات القبطية من الجامعات المصرية والأجنبية