أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم الخميس، أهمية تحديث المواطنين العراقيين لسجلهم الانتخابي باعتباره بوابة لتغيير الأوضاع.

وقال العبادي خلال تحديث سجله الانتخابي في بغداد اليوم إن النظام السياسي في العراق حاليا مبني على أساس الانتخابات، والمواطن هو من يختار المسؤولين والحكام.

وأشار العبادي إلى أن هناك رغبة بالتغيير وتحسين الخدمات، وضرورة أن لا يضيع صوت المواطن، مضيفًا أن هناك من يضحي بنفسه من أجل تحرير الأرض، ويجب أن يعمل الجميع من أجل أن يكون وضع العراق أفضل.

واعتبر رئيس ائتلاف "دولة القانون" نوري المالكي أن المشاركة الفاعلة في الانتخابات المحلية التي تجري العام المقبل ستكون الضمانة الحقيقة لتمثيل إرادة المواطن في التغيير والإصلاح.

وقال المالكي -في تصريح صحفي عقب تحديث سجله الانتخابي اليوم- إننا اليوم أمام من يخطط لإحداث انقلاب سياسي يعيد العراق إلى زمن الدكتاتورية عبر توجيه ضربة للعملية الانتخابية من خلال إبعاد الناس عن المشاركة في الانتخابات القادمة بحجج مختلفة، مطالبًا العراقيين بتحديث سجلاتهم الانتخابية تمهيدًا للمشاركة في الانتخابات.

وأضاف: أن واجب المواطن المشاركة في الانتخابات لاختيار الشخصيات النزيهة التي تتسم بالكفاءة، وتستطيع أن تمارس دورها لبناء الوطن، داعيًا إلى عدم تصديق الإشاعات والدعايات التي يطلقها أعداء العملية الديمقراطية في العراق بهدف تثبيط معنويات المواطن ومنعه من ممارسة حقه في اختيار من يراه مناسبا.

وأشاد بـالجهود الكبيرة التي تبذلها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، واتخاذها الإجراءات الكفيلة بتنظيم عملية انتخابية نزيهة وعادلة.

يذكر أن رئيس مجلس المفوضين بمفوضية الانتخابات العراقية سربست مصطفى أعلن فتح مراكز تسجيل الناخبين لمدة شهر ينتهي في 10 سبتمبر الجاري، والبدء بالاستعداد لانتخابات مجالس المحافظات المزمع اجراؤها في عام 2017 وتنفيذ الجدول الانتخابي بهذا الشأن.

وقال مصطفى إن فتح المراكز يعد الخطوة الأولى التي يعتمد عليها في باقي مراحل عملية الانتخابات في 13 محافظة واستثناء كركوك ونينوى وإقليم كردستان العراق.