كشف الدكتور “محمد نصر الدين علام”، وزير الري الأسبق، عن كارثة كبرى، حال انهيار “سد النهضة”، مؤكداً، إذا حدث ذلك، فسيقتل 2 مليون مواطن مصري، بالإضافة لـ6 مليون مواطن سوداني، مشيراً، بأن التناول السياسي والإعلامي لأزمة السد غير مناسب.
وأضاف “علام”، خلال حواره ببرنامج “من حقي اتكلم “، المذاع عبر فضائية “العاصمة”، بأن مصر تمتلك حل وحيد فقط لهذه الأزمة، وهو اللجوء لمجلس الأمن، خاصةً أن مصر تتخوف من السلامة الإنشائية للسد، لأنه في حال انهياره، سيتسبب في عشرات المليارات من الخسائر، وأن الموقف الدولي منه لا يطمئن.
كما أشار وزير الري الأسبق، بأنه في حالة إقناع مصر لمجلس الأمن بذلك، سيتم وقف سد النهضة فوراً وإحالة ملفه للمحكمة الجنائية الدولية، أو خبراء دوليين لتقييم السلامة الإنشائية وتداعياته على دولتي مصر والسودان، مستبعداً، في الوقت ذاته، لجوء مصر لخيار الحرب في ظل محاصرتها بالمؤامرات الخارجية.