حصل بنك مصر على جائزة أفضل المؤسسات المصرفية العربية الناشطة في مجال المسئولية المجتمعية لعام 2016 من المنظمة العربية للمسئولية الاجتماعية تقديرا وتتويجا لإنجازاته في مجال المسؤلية المجتمعية.

وقال بنك مصر في بيان له، اليوم الخميس، إن المنظمة العربية كرمت عددا من المؤسسات المالية والمصارف الإسلامية على مستوى الدولة والوطن العربي نظرا لدورها الرائد في مجال المسؤلية المجتمعية وإيلائها جانبا كبيرا للمسئولية المجتمعية في مجال عملها ولما قدمته من إنجازات في مجال أعمالها.

وأضاف البيان: “جاءت هذه الجائزة بناءً على تزايد الاهتمام الدولي بشكل عام والمجتمع العربي بشكل خاص بمفهوم المسؤلية المجتمعية، ومحاولة رفع مستوى التعامل مع مفهوم المسئولية المجتمعية وتحويلها إلى مستوى المفهوم الإستراتيجي في قطاع المصارف والبنوك والمؤسسات المالية”.

ويحرص بنك مصر على جعل برامج التنمية الشاملة والرعاية المجتمعية أحد أهم أهدافه الأساسية لخلق قيمة مضافة تساعد في تنمية المجتمع المصري، فقد قام البنك بالمشاركة في مشروعات تنمية القرية المصرية وتطوير العشوائيات وذلك بنحو 17 مركزا وقرية مصرية لتحسين نوعية الحياة للسكان في هذه المناطق من خلال تطوير مستوى الخدمات التعليمية والصحية وتوفير فرص التدريب والتشغيل للشباب وتحسين البنية التحتية للمنازل غير الصالحة للسكن وتوصيل المياه وتنفيذ قوافل طبية لخدمة نحو 6000 من أهالي القرى، كما تم تنفيذ نحو 1600 مشروع اقتصادي للشباب وللأم المعيلة حيث أنها أكثر الشرائح حرمانًا من مختلف الخدمات.

كذلك قام البنك بالتبرع بنحو 85 مليون جنيه في مجال الصحة والمساهمة في تطوير نحو 34 وحدة طبية من خلال توفير الأجهزة والمستلزمات الطبية للمستشفيات الجامعية والحكومية بهدف المشاركة في رفع مستوى الخدمة الطبية ورفع المعاناة عن المواطن البسيط وتلبيه احتياجاته.

كما قام البنك في إطار دعمه لمجال التعليم بتقديم منح دراسية مجانية للمتفوقين بجامعة النيل وتجهيز مركز للعلوم بمتحف الطفل للحضارة والابداع تطوير وترميم نحو 11 مدرسة ومنح تبرعات لدعم الجامعات المصرية من أجل تطويرها في مختلف الأنشطة والمجالات، رعاية المشروع القومي لمحو الامية بالتعاون مع جامعة عين شمس، والمساهمة في أعمال تطوير عدد من المدارس بعدد من محافظات الجمهورية وتحسين المستوى التعليمي لنحو 3000 تلميذ/ة من خلال فصول للمتسربين من التعليم ومحو أمية نحو 300 سيدة.

ودعمًا للشباب، قام بنك مصر بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة برعاية الدورة الرمضانية لمراكز الشباب للعام الخامس على التوالي في مجال كرة القدم الخماسية، كما قام بنك مصر برعاية البعثة المصرية المشاركة في دورة الألعاب البارالمبية لمتحدى الإعاقة.

ولأن التعليم أحد المحاور الرئيسية التي تتضمنها المسئولية المجتمعية لبنك مصر، وهذا من منطلق أن جميع التجارب في الدول الناهضة أثبتت أن أساس نهضتها كان وما يزال هو الاهتمام بالعلم، وأنه الطريق السحرى لبناء دولة قوية فقد قام البنك بتوقيع عقد مع مؤسسة “التعليم أولا” تحت رعاية وزارة التربية والتعليم وذلك للمساهمة في دعم مشروع تدريب 4000 معلم رياضيات بالمدارس الرسمية للغات (التجريبية ) وعددها (721) مدرسة بجميع محافظات مصر.

والجدير بالذكر أن بنك مصر قد قام بإنشاء مؤسسة بنك مصر لتنمية وخدمة المجتمع كمؤسسة غير هادفة للربح ذات كيان قانوني مستقل عن البنك، يديرها مجلس للأمناء ويساهم البنك بتقديم مبالغ سنوية لدعم أنشطة المؤسسة، كما تستقبل المؤسسة التبرعات من المؤسسات والأشخاص من داخل أو خارج مصر بما يساهم في تحقيق أهدافها العامة والمشروعات المحددة لها.

ويسعى بنك مصر دائما أن يكون مثال يحتذى به لكافة المؤسسات العاملة في دعم المجتمع بشتى الوسائل المتاحة لكافة المجالات لتحقيق التنمية المستدامة في المجتمع، و بناء مصر وتنمية الإنسان.