استهل الرئيس عبد الفتاح السيسي نشاطه اليوم الخميس، عقب وصوله إلى نيودلهي باستقبال وزيرة خارجية الهند «سوشما سواراج» بمقر إقامته، بحضور سامح شكري وزير الخارجية وسفير مصر فى نيودلهى حاتم تاج الدين.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أعرب خلال اللقاء عن اعتزاز مصر بالعلاقات التاريخية الوثيقة والقواسم المشتركة التي تجمعها بالهند، مشيرًا إلى أهمية العمل على إعادة هذه العلاقات الثنائية إلى سابق عهدها من خلال الارتقاء بمستويات التعاون في جميع المجالات محل الاهتمام المشترك.

كما استعرض الخطوات التي تتخذها مصر في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية سعيًا لتحقيق تنمية حقيقية من خلال النهوض بالبنية الأساسية وإطلاق عدد من المشروعات القومية وتوفير مناخ جاذب للاستثمار، مشيرًا إلى تطلع مصر لمساهمة الشركات الهندية في هذه المشروعات.

وأضاف المتحدث الرسمي أن وزيرة خارجية الهند رحبت بالرئيس، مؤكدةً ما تعكسه زيارة سيادته من خطوة هامة فى سبيل تحقيق نقلة نوعية في العلاقات على كافة الأصعدة بما يتناسب مع الروابط التاريخية التى تجمع مصر والهند وما تتمتعان به من امكانات كبيرة.

كما أكدت وزيرة خارجية الهند على دور مصر المحوري والقيادي فى أفريقيا والعالم العربي، مشيرةً إلى حرص الهند على تطوير التعاون مع مصر فى جميع المجالات، ولاسيما على الصعيدين التجاري والاستثماري في ضوء الفرص الكبيرة المتاحة بالدولتين، حيث أكدت أهمية عقد اللجنة المشتركة فى أقرب وقت لتعزيز أطر التعاون فى عدد من المجالات المحددة التى تحقق مصلحة مشتركة للبلدين.

وعقد الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمقر إقامته بنيودلهي، اجتماعا مع أعضاء مجلس رجال الأعمال المصرى الهندي، بالعاصمة الهندية برئاسة المهندس خالد أبو المكارم عن الجانب المصري، وفيجاي سانكا عن الجانب الهندي.

واستعرض الرئيس السيسي -خلال اللقاء- سبل زيادة حجم التجارة بين البلدين، وتعزيز الاستثمارات الهندية بالسوق المصرية، والفرص المتاحة بمصر وخاصة منطقة محور قناة السويس.

وتتركز الاستثمارات الهندية بمصر في المناطق المتاخمة لقناة السويس في الإسماعيلية والسويس وبورسعيد، وشهدت التجارة والاستثمارات بين البلدين نموا ملحوظا خلال الأعوام الخمسة الماضية رغم تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي، وحققت التجارة الثنائية نموا قدره 60 فى المائة خلال الفترة ذاتها، لترتفع من 3ر3 مليار دولار عام 2010/2011 إلى 4.76 مليار دولار عام 2014/2015، وبلغت قيمة صادرات الهند إلى مصر 3.02 مليار دولار بينما بلغت قيمة واردات الهند من مصر 1.74مليار دولار.

كما استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر إقامته في نيودلهي جون كيري وزير الخارجية الأمريكي الذى تزامن وجوده بالعاصمة الهندية، وحضر اللقاء سامح شكري وزير الخارجية.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أعرب خلال اللقاء عن تطلع مصر لتعزيز العلاقات الاستراتيجية التى تجمعها بالولايات المتحدة منذ عقود، وتطوير التعاون الثنائي على جميع الأصعدة بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين.

وأكد الرئيس أهمية مواصلة التنسيق والتشاور القائم بين الجانبين فيما يتعلق بالقضايا والتطورات الإقليمية بما يُمكّنهما من مواجهة مختلف التحديات التي تتعرض لها منطقة الشرق الأوسط في الوقت الراهن.

وأضاف المتحدث الرسمي أن جون كيري أعرب عن سعادته بالالتقاء بالرئيس فى نيودلهي، مؤكدًا على اعتزاز بلاده بعلاقات الشراكة التى تربطها بمصر، وتطلعها لتوثيق التعاون القائم معها على جميع الأصعدة.

وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أهمية دور مصر بالشرق الأوسط باعتبارها دعامة رئيسية للأمن والاستقرار، مؤكدًا حرص الولايات المتحدة على دعم استقرار مصر وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، إضافة إلى التشاور مع مصر حول مختلف القضايا الإقليمية بما يساهم في تحقيق الاستقرار بالمنطقة.

وذكر السفير علاء يوسف أن اللقاء تناول آخر التطورات بالنسبة للأزمات التي تمر بها بعض دول منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما فى سوريا وليبيا، والجهود الدولية التي تُبذل للتوصل إلى حلول سياسية تؤدي إلى استعادة السلام والاستقرار، بما يساهم فى الحفاظ على وحدة وسيادة هذه الدول وسلامتها الاقليمية، فضلًا عن صون مؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها.