أكد مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم ، أنه بالنسبة لأزمة مدرسة رمسيس الخاصة التابعة لادارة شبرا التعليمية ، فجميع أعمال التنكيس التي تتم حاليا داخل المدرسة اعمال قانونية ، تتم تنفيذا لما جاء بالتقارير الفنية الصادرة عن خبراء هندسيين ، والتي اكدت ضعف الحالة الانشائية لمباني المدرسة.

وقال المصدر في تصريح خاص لموقع "صدى البلد" إنه حتى هذه اللحظة لم يتم صدور اي قرار يحسم وضع العام الدراسي بالنسبة لطلاب هذه المدرسة ، لافتا الى انه من المقرر ان يتم يوم الاثنين المقبل الوصول للقرار النهائي بمعرفة لجنة التعليم الخاص بمديرية التربية والتعليم بالقاهرة ، مؤكدا ان القرار الي سيتم اتخاذه سيكون في مصلحة الطلاب.

جدير بالذكر أن أولياء أمور طلاب مدرسة رمسيس الخاصة بشبرا، كانوا قد قاموا اليوم بقطع شارع الترعة ومنع السيارات من المرور، احتجاجا على تشريد 2000 طالب من المدرسة، بعد أن اتخذ صاحبها قرارا مفاجئًا بهدمها قبل بدء العام الدراسي بأيام.