قال إسحق بن إسرائيل رئيس وكالة الفضاء الإسرائيلية اليوم الخميس إن خسارة قمر صناعي إسرائيلي للاتصالات في انفجار صاروخ تنتجه شركة سبيس إكس في ولاية فلوريدا الأمريكية وجهت ضربة قوية لصناعة أقمار الاتصالات الصناعية في البلاد.

ودمر انفجار الصاروخ- وهو من الطراز فالكون 9 خلال تجربة إطلاق اعتيادية في كيب كنافيرال- القمر الصناعي عاموس-6 المملوك لشركة الاتصالات الفضائية قبل يومين من الموعد المحدد لحمله إلى الفضاء ووضعه في مداره.

وقال بن إسرائيل "فيما يخص صناعة أقمار الاتصالات الصناعية الإسرائيلية .. هذه ضربة قوية جدا قد تجعل مستقبل الصناعة محل شك إذا لم يتم انتشالها من الوحل."

وأضاف للقناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أن صناعة قمر بديل قد تستغرق ثلاث سنوات. والقمر من صنع شركة إسرائيل لصناعات الطيران والفضاء المملوكة للدولة.

وقال بن إسرائيل "هذه ضربة .. والقمر الصناعي التالي قد يأتي خلال ثلاث سنوات أو نحو ذلك إذا ما تمكنت شركة الاتصالات الفضائية من تجاوز الأزمة التي سوف تواجهها وقررت طلب صنع قمر آخر."

كانت شركة بكين شينوي تكنولوجي الصينية وشركة الاتصالات الفضائية الإسرائيلية أعلنتا الأسبوع الماضي أن الشركة الصينية اتفقت على شراء الشركة الإسرائيلية المشغلة للأقمار الصناعية مقابل 285 مليون دولار.

وهوى سهم الشركة الإسرائيلية 8.9 بالمئة في بورصة تل أبيب. وأصدرت الشركة بيانا إلى البورصة قالت فيه إن "الخسارة الكاملة" للقمر الصناعي "سيكون لها تأثير كبير على الشركة".