شهدت أسعار السكر ارتفاعًا كبيرًا في عدد من المحافظات المصرية، وانتابت محافظة الدقهلية حالة من الغضب بين الأهالي بعد أن قفز سعر الكيلو الواحد إلى 9 جنيهات.
وطرحت "شركة الدقهلية للسكر" منتجاتها بمعرض منتجات شباب الخريجين التابع للمحافظة بسعر 5.5- 6 جنيهات، واشترطت على المواطنين أن أقصى كمية يمكن شراؤها من المعرض 3 كيلو فقط.

ويقول أحد التجار بالمحافظة: "كانت باكتة السكر 20 كيلو تُباع بسعر 80 جنيهًا جملة، لكن الآن وصل سعرها إلى 157 جنيهًا، أي وصلت الزيادة تقريبا إلى 100%.
وأكد أحد المسؤولين بشركة الدقهلية للسكر أنه يتم بيعه فى معرض المحافظة بسعر المصنع، بحد أقصى 3 كيلو لكل مواطن، فيما شدد المحاسب حسام الدين إمام محافظ الدقهلية، في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، على ضرورة التزام جميع المنافذ بالمحافظة بالسعر الرسمى للسكر، وشدد على ضرورة المراقبة والضرب بيد من حديد لضبط السوق وردع المخالفين، مهدداً بإلغاء تراخيص المنافذ التى تخالف تعليمات المحافظة.

وأكد المهندس إبراهيم الخياط، وكيل وزارة التموين بالدقهلية، أن الدولة ملتزمة ببيع سكر التموين فى المقررات التموينية بـ5 جنيهات فقط، ولن تحدث أى زيادة فى الأسعار.
ووصل سعر كيلو السكر فى القليوبية إلى 8 جنيهات فى المحال، بينما يُباع فى معارض وزارة التموين بـ6 جنيهات، واتهم مفتشو التموين الوزارة بالتسبب فى ارتفاع أسعار السلع، خاصة السكر، لعدم تحديد تسعيرة جبرية لمحال البقالة.

وأكد اللواء مختار فكار رئيس جمعية مزارعى القصب بمحافظة قنا، أن قلة المخزون الاستراتيجى المحلى من السكر السبب الرئيسى فى ارتفاع سعره بالأسواق، وأن السماح للتجار المسيطرين على السوق بإعادة تصدير السكر المستورد مرة أخرى للخارج بعد ارتفاع السعر عالميًا بهدف الربح ساعد فى زيادة الأسعار وقلة المخزون الاستراتيجى.