كشف استطلاع رأي أجري مؤخرا في بريطانيا عن أن الغالبية العظمى البريطانيين يؤيدون فرض حظر على البرقع “النقاب” والبوركيني داخل المملكة المتحدة.
وأوردت صحيفة أكسبريس البريطانية على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس أن الاستطلاع الذي أجراه مركز يوجوف كشف عن وجود اتفاق بين الأحزاب ضد اللباس الرأس ، مشيرا إلى أن 57 بالمائة من الناخبين البالغين يريدون حظر البرقع الذي يغطي جسد ووجه المرأة بالكامل.
وأضافت الصحيفة أن 25 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع لا يؤيدون حظر ، في حين أن باقي عينة الاستطلاع التي بلغت 1668 شخصا لم تعرب عن رأيها بشأن حظر أو عدم حظر البرقع والبوركيني.
وأشارت إلى أن عدد من يدعمون فرض الحظر يرتفع إلى 84 في المائة و 66 في المائة بين ناخبي حزبي الاستقلال والمحافظين على التوالي ، موضحة أنه حتى بين الناخبين اليساريين ومؤيدي حزبي العمل والأحرار فإن هناك تأييد كبير لفرض حظر.
ولفتت إلى أن عينتين اثنين فقط من التركيبة السكانية البريطانية عارضت الحظر وهم : أولئك الذين صوتوا على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء هذا الصيف وأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 24 عاما.
وأضافت أن 43 بالمائة من بين من صوتوا لصالح بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي يعتقدون أنه يجب عدم حظر البرقع ، في حين أن 40 بالمائة منهم دعم الحظر ، وباقي العينة لم تعرب عن رأيها.
وذكر الاستطلاع أن الفارق كان أكبر في الفئة العمرية الأصغر ممن شملهم الاستطلاع ، حيث أعرب 40 بالمائة عن رفضهم الحظر فيما أعرب 34 بالمائة عن تأييدهم.
وكشف الاستطلاع أيضا أن من صوتوا لصالح مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي وكبار السن وأولئك الذين يعيشون خارج لندن كانوا أكثر تشددا في دعمهم لحظر البرقع ، حيث أعرب 78 بالمائة ممن صوتوا لصالح المغادرة و 78 بالمائة من المتقاعدين و63 بالمائة ممن يعيشون في شمال انجلترا عن تأييدهم لفرض الحظر على البرقع والبوركيني.