قال الرئيس المكسيكي بينا نييتو إن بعض سياسات ترامب تشكل تهديدا خطيرا للمكسيكيين، وذلك بعد يوم من لقاء الرئيس المكسيكي بينا نييتو بمرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، للتباحث حول الجدار الذي ينوي ترامب بناءه على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

وأكد نييتو خلال تصريحات تلفزونية بعد الاجتماع إن بعض مواقف ترامب تعد تهديدا للمكسيك، وأكد أنه قال بوضوح أن المكسيك لن تدفع تكلفة الجدار، وأنه أخبر ترامب بحجم الإهانة التي يشعر بها الشعب المكسيكي.

إلا أن ترامب قال إنه لم يناقش مع الرئيس المكسيكي تطلفة الجدار الفاصل بين البلدين، وذلك عقب لقائهما في ميكسيكو سيتي، مؤكدا أن هذا الأمر متروك لمناقشات لاحقة.

وقال بينا في تدوينة على حسابه الرسمي في موقع تويتر "في بداية المحادثة مع دونالد ترامب، قلت بوضوح إن المكسيك لن تدفع ثمن الجدار."

ويؤكد جيسون ميلر – أحد مستشاري ترامب – أن تعارض وجهتي النظر غير مستغرب، وأردف بأن هذه فقط بداية المناقشات وبناء العلاقات.

ويبدو أن زيارة ترامب إلى المكسيك تهدف إلى الترويج لترامب كقائد للعالم، بعد انتقاد منافسته هيلاري لطبعه، وجاءت الزيارة قبل ساعات من خطاب لترامب في أريزونا كان يهدف إلى توضيح سياسته المتعلقة بالهجرة، مع ظهور علامات بتراجع ترامب عن قراره بترحيل 11 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة.

وقد قال ترامب في تدوينة سابقة إنه يحب الشعب المكسيكي، مؤكدا أن المكسيك ليست صديقة الولايات المتحدة، وأن المكسيكيين يقتلون الأمريكيين في وظائفهم وفي التجارة.