أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرة مدنيين على الأقل قتلوا السبت، بينهم ثلاثة أطفال، في قصف جوي استهدف منطقة مجاورة لمستشفى في شمال غرب سوريا.
وقال المرصد: “إن الضربات الجوية استهدفت بلدة ملس في محافظة إدلب قرب الحدود مع تركيا وهي تقع تحت سيطرة فصائل مقاتلة، أبرزها جبهة فتح الشام “جفش”، وهي جبهة النصرة”.
وأوضح المصدر نفسه أن بين القتلى ثلاثة أطفال وامرأتين، ولم يعرف ما إذا كان مصدر القصف طائرات سورية أو روسية.
وكثف النظام السوري مع حليفه الروسي خلال الفترة الأخيرة قصف المستشفيات، بحسب ما أعلن اتحاد منظمات الرعاية والإغاثة الطبية، وهو منظمة سورية غير حكومية.
واعتبرت منظمة الصحة العالمية أن سوريا هي أخطر بلد على حياة العاملين في المجال الصحي، حيث تعرضت المراكز الطبية فيها للقصف 135 مرة خلال العام 2015.