أصدر نادي الشباب الإماراتي بيانًا أكد فيه أنه سيفتح تحقيقًا حول الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي تم تصوير فيه الكؤوس التي حصدها النادي بشكل سيء.

وذكر النادي في البيان: "تعقيبًا على الفيديو المنتشر والذى ظهرت فيه كؤوس وتذكارات النادي بشكل مُسيء، تؤكد إدارة الشباب العربي أن تلك الكؤوس كانت، ولأغراض صيانة مبني صالة الألعاب الجماعية، مخزنة في إحدى غرف الإداريين، ومغلفة بأكياس بلاستيكية، وتم وضعها في صناديق كرتونية للمحافظة عليها".

وأضاف البيان أنه تم حمل تلك الصناديق من مكانها ورفع الأكياس البلاستيكية ورميها بالقرب من المنطقة المخصصة لرمي مخلفات الصيانة وتصويرها بشكل متعمد".

وأشار البيان إلى أنه تم تشكيل لجنة برئاسة المدير التنفيذي للنادي وفتح تحقيق موسع حول هذه الحادثة، للتأكد من كون الحادثة تمت بفعل فاعل وبقصد النيل من سمعة نادي الشباب، وسيتم تحريك دعوة قضائية تجاه كافة المتسببين في هذه الحادثة وكل من قام بالتشهير بهذا الصرح الشامخ .