هاجم الدكتور رمضان أبو العلا، الخبير البترولي، المسئولين بوزارة البترول والثروة المعدنية، عن القرارات التي اُتخذت خلال الآونة الأخيرة، مؤكدا بأن ما يتم الآن هو "تعتيم كامل" عما يحدث بالوزارة، وأكثر بكثير جدا مما كان يحدث بالنظام الذين أطلقنا عليه بأنه نظام فاسد.

وأضاف "أبو العلا" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، الوزارة تأخذ قرارات وتوقع إتفاقيات بشكل مفاجئ، وحين ستعرض كل تلك الأمور على مجلس النواب، فاللأسف سيتم تمريرها جميعا، فليس بالمجلس خبراء أو متخصصون، يستطيعون النظر إلى التفاصيل وما وراء الأمور.

وشدد "أبو العلا" على أن أهمية التفاوض والضغط من أجل حصولنا على حقوقنا بحقلي "أفروديت" القبرصي، و"ليليثان" الإسرائيلي، فهما منطقة خلاف بيننا وبين الجانبين، وأنه من الممكن التفاوض بشأنهم، وان هناك ما يحفظ حقوق مصرفى الحقلين، ولكن يجب أن يكون المفاوض، خبيرا ووطنيا ومخلصا وعلى دراية بالأمور، فعن طريق الضغط نستطيع أن نحصل على نسبة من ثروات الحقلين.

وخمن الخبير البترولي أنه من المؤكد أن الأمر لم يتم عرضه على القيادة السياسية بالشكل الوافي من قبل الحكومة، الأمر الذي يجعلها غير مدركة لطبيعة الأمور بالشكل الكامل، ومن ثم لن يجعلها تتدخل من أجل حفظ الحقوق المصرية من خلال قرارات وتوجيهات مباشرة، والتراجع عما تقوم به الوزارة.