أشاد مستشار رئيس البرلمان الإيراني للشئون الدولية "حسين أمير عبد اللهيان" أن سياسات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوريا

قائلا إنه لا يوجد خلاف في وجهات النظر بين موسكو وطهران حول تقديم الدعم لسوريا ومكافحة الإرهاب والسعي لإيجاد تكتيكات لحل الأزمة السورية سياسيا.

وأضاف أن نهج الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فيما يخص القضايا الإقليمية، وخاصة سياساته تجاه الأزمة السورية واقعي جدا؛ موضحا فى تصريحات نشرتها وكالة " سبوتنك" الروسية أن قرار الحكومة الروسية بالدخول على جبهة المواجهة مع "داعش" ومحاربة الإرهابيين في سوريا يستند إلى نهج حكيم جدا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأكد أن إيران وروسيا ليس لديهما أي خلاف بشأن حقيقة أن بشار الأسد هو الرئيس المنتخب شرعي لسوريا كما أن طهران وموسكو متفقتان على حقيقة أن حل الصراع في سوريا يمكن أن يكون سياسيا على أساس المبادئ الديمقراطية وإجراء الانتخابات، التي يقرر من خلالها الشعب السوري مصيره.

ووفقا لعبد اللهيان فإن التعاون العسكري والتفاعل الاستشاري المشترك بين موسكو وطهران يعطي أساسا للاعتقاد بأن البلدين لديهما رؤية مشتركة حول قضايا الأمن العسكري ومكافحة الإرهاب في سوريا والمنطقة ؛ واختتم عبد اللهيان حديثه قائلا: أعتقد أنه من المناسب جدا للدول الأخرى في المنطقة أن تتخذ تدابير فعالة لمكافحة الإرهاب لصالح المنطقة كلها.