"يخلق من الشبه أربعين ومن السياسيين والإعلاميين قرناء فنانين".. فما بين عالم الفن والسياسة والإعلام، خيط رفيع يتشابك حينا حينما تتزوج فنانة من سياسى أو العكس، وينفصل أحيانا حينما ندخل فى ذهول ودوامة الشبه بين نجوم فى الفن ومشاهير عالم السياسة، ليجعلنا تشابه الوجوه والملامح نعقد مقارنة دائما بين مجالين هما فى حقيقة الأمر عقدة موصولة.

الأضواء هى العامل المسيطر على الفنانين والساسة، فكلاهما تحت ميكروسكوب الجمهور، وعاداتهم وحياتهم الشخصية لغز ومنطقة شائكة يود محبوهم الاقتراب منها حتى ولو توقف الأمر على عقد مقارنة بين طريقة الملابس ونيولوك الشعر أو إتيكيت التعامل اليومى.

وهنا نستعرض نماذج من الفنانات والإعلاميات ونجمات السياسة اللاتى تشابهن فى الملامح والشخصية أيضا.

الملكة "رانيا" وقرينتها "هيلدا خليفة"

من الوهلة الأولى حينما تنظر إلى الإعلامية اللبنانية هيلدا خليفة، التى شاركت فى تقديم برنامج المسابقات الغنائية الشهير "ستار أكاديمى"، تجد امرأة بملامح أنثوية رقيقة ممزوجة بضحكة خاطفة لأنظار كل من شاهدها، ولباقة واضحة تعكس ثفافة وخفة ظل منقطعة النظير، حتى أن كثيرا من الرواد لاحظ التشابه فى الملامح والصفات بينها وبين الملكة رانيا العبد الله، زوجة العاهل الأردنى الملك "عبد الله الثانى"، التى عرفت دوما بين شعوب العالم العربى والغربى بحسن خلقها ورقة قلبهان فهى دوما السيدة المشاركة فى مختلف المجالات، والملقية بالا وفعلا لكل ما يخدم صالح الإنسانية ويعطى للشعوب أحقيتها فى العيش بكرامة فى دول العالم.

"أمل حجازى" و"امل علم الدين" تشابه فى الاسم والملامح أيضا

من أول ظهور للفنانة اللبنانية "أمل حجازى" وهى تلفت أنظار محبيها بصوت ملائكى شجن ونظرة ملهمة ثاقبة لكل من يستمع لها وأعين تشبه "المها"، ونفس الأمر تماما يحدث بمجرد أن نشاهد المحامية الدولية والناشطة الحقوقية "أمل علم الدين"، زوجة النجم الأمريكى "جورج كلونى"ن التى خطفت قلب زوجها والعالم بأكمله برجاحة عقلها وعذوبة صوتها ورشاقتها التى يحسدها عليها الكثيرون، والأبرز عيناها الواسعتان الأشبه بالغزال وبأعين "أمل حجازى".

قصة شعر "وفاء الكيلانى" تقربها من "كندة علوش"

النيولوك أمر مهم لا محالة، فهو الصورة الإيجابية التى يتركها أى فنان أو سياسى فى أعين الجمهور، وهنا نلاحظ تفضيل الإعلامية المصرية "وفاء الكيلانى" الظهور بالشعر القصير، الذى يضفى على وجهها هدوءا فى الملامح ويجعلها تبدو أقرب إلى الفنانة السورية "كندة علوش"، التى شاركت فى العديد من الأعمال الدرامية المصرية مثل "دلع بنات" و"العهد" وغيرهما وصولا إلى المسلسلات السورية مثل "سنعود بعد قليل"، الذى تألقت فيه بالشعر القصير الأملس وبتسريحة قصيرة من الأمام أطول من الخلف جعلتها تتشابه مع "الكيلانى" التى أطلت بها على المشاهدين فى برنامج "الحكم" الذي عرض موسمه الثاني في 2014، وبرنامج "نورت"، وهو ما أهلها إلى الدخول ضمن أجمل 35 وجها تليفزيونيا في العالم.

"أحلام" و"أوبرا وينفرى" نجمتان توحدتا على قوة الشخصية وحدة الملامح

"أحلم بتقديم برنامج لى مثل برنامج الإعلامية أوبرا وينفرى"، بتلك الجملة التى تحمل معانى التحدى والطموح، عبرت الفنانة الإماراتية "أحلام" فى حوارها ببرنامج "ET بالعربى" عن رغبتها الشديدة فى خوض تجربة التقديم التليفزيونى وصنع برنامج "توك شو" قوى مثل برنامج الإعلامية الأمريكية "أوبرا وينفرى"، فهى شبيهتها فى قوة الشخصية والملامح السمراء أيضا، وربما هذا ما جعل "أحلام" تتطلع لتقليد قرينتها حينما قالت فى حوارها: "أريد منافسة أوبرا لأنى أنا أحلام ما أشوف تحت، أشوف فوق، أوبرا رقم واحد في العالم، وأطمح أن يكون البرنامج يقدم نفس الشيء ونفس الفخامة".